محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون في 13 حزيران/يونيو 2017 في واشنطن

(afp_tickers)

أدرجت الولايات المتحدة الثلاثاء الصين على قائمة الدول التي تتهمها بعدم مكافحة الاتجار بالبشر وتضم السودان وكوريا الشمالية، بحسب ما أعلنت وزارة الخارجية في تقرير.

وخفضت واشنطن مرتبة الصين في "التقرير حول الاتجار البشر" الذي تعده وزارة الخارجية سنويا قائلة إن بكين لا تبذل جهودا تذكر لمحاربة الاتجار بالبشر أو حماية الضحايا.

وأشار التقرير الى فرض العمالة القسرية على أفراد من أقلية الاويغور وإعادة ترحيل كوريين شماليين دون التحقق ما اذا كانوا ضحايا اتجار.

وقال التقرير إن بكين "لا تلبي أدنى المعايير لوقف الاتجار بالبشر ولا تبذل جهودا تذكر في هذا المجال".

وهذا أول توبيخ بارز لسجل الصين الحقوقي من قبل إدارة الرئيس دونالد ترامب التي تجنبت توجيه انتقادات حادة لبكين فيما يسعى الرئيس لانجاح العلاقات في المواضيع الخلافية المتعلقة بالتجارة والبرنامج النووي لكوريا الشمالية.

وصنف التقرير أيضا جمهورية الكونغو وجمهورية الكونغو الديموقراطية وغينيا ومالي بين الدول ال23 على قائمة أسوأ الدول التي تشهد متاجرة بالبشر والتي تتضمن أيضا روسيا وايران وسوريا وفنزويلا.

وقال وزير الخارجية ريكس تيلرسون في بيان إن "الاتجار بالبشر أحد أكثر مواضيع حقوق الانسان مأسوية في عصرنا. فهو يقسم العائلات ويحدث اضطرابا في الأسواق العالمية ويقوض حكم القانون، ويشجع نشاطات إجرامية اخرى عابرة للدول".

وأضاف البيان إن الاتجار بالبشر "يهدد السلامة العامة والأمن القومي. لكن الأسوأ أن هذه الجريمة تسلب البشر حريتهم وكرامتهم. لذا علينا السعي لوضع حد لكارثة الاتجار بالبشر".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب