محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

توقيف زعيم المعارضة الفنزويلية ليوبولدو لوبيز بعد ان سلم نفسه في كراكاس في 2014

(afp_tickers)

نددت الولايات المتحدة التي تشهد علاقاتها بفنزويلا فتورا، الاثنين بـ"خطأ قضائي" ارتكب بحق المعارض الفنزويلي ليوبولدو لوبيز الذي ثبتت المحكمة الجمعة حكما بسجنه 14 عاما.

وكان لوبيز البالغ من العمر 45 عاما اعلن انه "بريء" خلال احدى الجلسات امام محكمة الاستئناف في تموز/يوليو.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية اليزابيث ترودو "الولايات المتحدة تشعر بقلق بالغ ازاء قرار المحكمة الفنزويلية الذي سمح باستمرار الخطأ القضائي بحق السجين السياسي ليوبولدو لوبيز".

واكدت ان الادارة الاميركية نددت مرارا منذ 2014 بـ"ملاحقات لا أساس لها بحق لوبيز مبنية على دوافع سياسية".

وقالت "دعونا مرارا الى اطلاق سراحه، على غرار جميع المسجونين الاخرين على خلفية اسباب سياسية".

واردفت "بدلا من اسكات صوت احتجاج ديموقراطي وسلمي، من الافضل ان يصغي القادة الفنزويليون الى مختلف الاصوات وان يجدوا معا حلولا للمصاعب التي يواجهها الفنزويليون، السياسية منها والاقتصادية والاجتماعية".

ولوبيز احد ابرز وجوه المعارضة للرئيس نيكولاس مادورو. وحكم عليه في ايلول/سبتمبر 2015 بالسجن 14 عاما لادانته بتهمة "التحريض على العنف" خلال التظاهرات ضد الحكومة التي جرت بين شباط/فبراير وايار/مايو 2014 واوقعت 43 قتيلا بحسب حصيلة رسمية. وتطالب المعارضة منذ اشهر باجراء استفتاء لاقالة الرئيس نيكولاس مادورو الذي لم يعد يتمتع بشعبية.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب