محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جنود اميركيون ينتشرون شمال بغداد في 2009

(afp_tickers)

اعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما الاثنين ان الولايات المتحدة ستنشر 200 جندي اضافي في العراق لتعزيز حماية سفارتها في بغداد ومطار المدينة.

ويضاف هؤلاء الجنود الى 275 جنديا سبق ان انتشروا في وقت سابق في حزيران/يونيو بهدف حماية السفارة فضلا عن 300 مستشار عسكري تم ارسالهم لمساعدة الجيش العراقي في مقاتلة المتمردين الاسلاميين.

وبذلك، تكون الولايات المتحدة قد نشرت نحو 800 جندي في العراق منذ بدء الهجوم الواسع النطاق لمقاتلي الدولة الاسلامية في التاسع من حزيران/يونيو.

وبعث اوباما برسالة الى رئيسي مجلسي النواب والشيوخ قال فيها "بالنظر الى الوضع الامني في بغداد، امرت بنشر نحو مئتي عنصر اضافي من القوات المسلحة في العراق من اجل تعزيز امن السفارة الاميركية ومنشآتها ومطار بغداد الدولي".

واوضح ان مهمة هؤلاء الجنود تقضي "بحماية المواطنين والمباني الاميركية عند الحاجة وهم مجهزون للقتال".

وسيساعد هؤلاء الجنود في ارساء الامن وفي قيادة مروحيات او في مهمات مساعدة استخباراتية.

واوضح البنتاغون في بيان ان الجنود المذكورين وصلوا الى العراق الاحد وهم مزودون طائرات من دون طيار يمكن استخدامها لحماية الاميركيين او لاخلاء السفارة عند الضرورة.

واضاف انهم سيبقون في العراق "ما دام الوضع الامني يستدعي ذلك".

وبالنسبة الى الجنود ال275 الذين ارسلوا اولا، قالت وزارة الدفاع ان مئة ممن كانوا متمركزين خارج البلاد باشروا الانتشار في بغداد.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب