محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اعمال بناء في مستوطنة غيفات زيف قرب رام الله

(afp_tickers)

اعربت واشنطن عن قلقها الشديد الاربعاء بشأن تسارع بناء المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة رغم المخاوف الدولية، بحسب ما اعلن مسؤول اميركي.

وصرح جوش ايرنست المتحدث باسم الرئيس باراك اوباما ان "هذا التوسيع الكبير للمستوطنات يشكل تهديدا خطيرا جدا ومتزايدا لامكانية تنفيذ الحل القائم على دولتين".

وقال للصحافيين على متن الطائرة الرئاسية (ايرفورس وان) متوجها الى الصين "نحن منزعجون بشكل خاص من سياسة الموافقة باثر رجعي على المواقع غير القانونية والوحدات الاستيطانية غير المرخصة".

وتشعر واشنطن بالقلق من ان يقوض بناء المستوطنات اليهودية على الاراضي الفلسطينية المحتلة الامال في التوصل الى اتفاق سلام، الا ان تصريحات الاربعاء كانة قوية على نحو غير معتاد.

وقال مسؤول طلب عدم الكشف عن هويته ان تصرفات اسرائيل تناقض توصيات اللجنة الرباعية التي تضم الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا والولايات المتحدة.

وصرح لوكالة فرانس برس "نحن قلقون للغاية من اعلان الحكومة الاسرائيلية اليوم الموافقة على خطط لبناء اكثر من 500 وحدة سكنية في الضفة الغربية".

وحذر من ان هذا "يقوض بشكل اساسي احتمالات الحل القائم على دولتين ويهدد بترسيخ واقع الدولة الواحدة والاحتلال والنزاع الدائم".

ودعت واشنطن والرباعية اسرائيل والفلسطينيين الى "اتخاذ خطوات مفيدة" لبناء الثقة، الا ان اسرائيل زادت من بناء الاف الوحدات السكنية الجديدة.

وقال المسؤول ان "هذه السياسات منحت الحكومة الضوء الاخضر لتوسيع النشاط الاستيطاني الواسع بطريقة جديدة وربما تكون غير محدودة".

وتابع "وكما اكد تقرير اللجنة الرباعية، فنحن قلقون من مصادرة الاراضي بشكل منهجي، وتوسيع المستوطنات واضفاء الشرعية عليها".

ودافعت اسرائيل عن بناء المستوطنات وقالت ان اليهود عاشوا في الضفة الغربية والقدس لالاف السنين.

الا ان المسؤول الاميركي حذر من ان الحكومة الاسرائيلية تخاطر بتقويض حجتها من خلال برنامجها الاستيطاني القوي و"تسريعها الدراماتيكي" لهدم المباني الفلسطينية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب