محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جندي من القوات الحكومية السورية في سوق الفرافرة في الجزء الخاضع للنظام من حلب، الجمعة 16 ايلول/سبتمبر 2016

(afp_tickers)

اعلنت وزارة الخارجية الاميركية الجمعة ان الولايات المتحدة لن تتعاون عسكريا مع روسيا في سوريا ما لم يسمح النظام السوري بوصول المساعدات الانسانية الى المدن المحاصرة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الاميركية جون كيربي ان الوزير جون كيري ندد في اتصال هاتفي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف ب"التأخير المتكرر وغير المقبول في وصول المساعدات الانسانية" الى ضحايا الحرب في سوريا.

وتسري في سوريا هدنة منذ الاثنين اثر توصل الاميركيين والروس الى اتفاق بهذا الشأن.

ومن المفترض حسب هذا الاتفاق ان تمارس موسكو ضغوطا على حليفها الرئيس السوري بشار الاسد وان تقوم واشنطن بالمثل مع الفصائل المعارضة المسلحة لتثبيت هذه الهدنة.

وفي حال تم الالتزام بالهدنة خلال سبعة ايام يتم حسب الاتفاق انشاء مركز تعاون عسكري بين موسكو وواشنطن ينسق الضربات التي تستهدف تنظيم الدولة الاسلامية وجبهة فتح الشام.

واوضح المتحدث ان كيري قال للافروف ان واشنطن "تعتمد على روسيا لكي تستخدم نفوذها على نظام الاسد ليتيح دخول القوافل الانسانية التابعة للامم المتحدة الى حلب ومناطق اخرى".

وتابع المتحدث ان "وزير الخارجية قال بشكل واضح ان الولايات المتحدة لن تقيم مركز التنسيق العسكري المشترك مع روسيا في حال لم يتم التقيد ببنود الاتفاق الخاصة بالمساعدات الانسانية".

ومن المقرر ان يجتمع مجلس الامن بشكل طارىء مساء الجمعة للنظر في امكانية دعم هذا الاتفاق حول سوريا.

كما يجمع الرئيس الاميركي باراك اوباما الجمعة فريقه الخاص بالامن القومي الذي يضم كيري ووزير الدفاع اشتون كارتر وغيرهما لمناقشة الاتفاق الروسي الاميركي بشأن سوريا.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب