محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

المتحدثة باسم الخارجية الاميركية هيذر نويرت

(afp_tickers)

أكدت الولايات المتحدة الثلاثاء أنها مستمرة في التحضير للقمة المرتقبة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون وانها لم تُبلّغ بأي تغيير في موقف بيونغ يانغ التي اثارت الشكوك حول القمة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت "سنستمر في التخطيط للقاء"، مشيرة إلى أن واشنطن "لم تتلق اي بلاغ" بتغيير موقف كوريا الشمالية.

وتابعت "لم نسمع اي شيء من هذه الحكومة أو من حكومة كوريا الجنوبية يشير إلى عدم استكمال اجراء المناورات او عدم استكمال التخطيط للقاء بين الرئيس ترامب وكيم جونغ اون الشهر المقبل".

هددت كوريا الشمالية الثلاثاء بإلغاء القمة المرتقبة بسبب مناورات "ماكس ثاندر" العسكرية الاميركية الكورية الجنوبية التي تستمر أسبوعين.

وقالت الوكالة الرسمية في كوريا الشمالية إن الولايات المتحدة "عليها التفكير مليا بخصوص مصير القمة المخطط لها بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية في ضوء هذه المناورات العسكرية الاستفزازية".

وأضافت الوكالة أن المناورات بين الحليفين محاكاة لمحاولة غزو واستفزاز في وقت بدأت العلاقات بين الكوريتين في التحسن.

لكن ناورت نفت أن تكون هذه المناورات استفزازا، بقولها إن "كيم جونغ اون قال إنه يتفهم أهمية هذه المناورات (المشتركة) للولايات المتحدة. المناورات مستمرة".

من جهتها، أكدت وزارة الدفاع الاميركية أن المناورات تعزز قدرة التحالف الأميركي الكوري الجنوبي على حماية كوريا الجنوبية وترفع من الاستعداد والقابلية للعمل المشترك بين الجيشين.

وقال البنتاغون في بيان "لن نناقش تفاصيل خاصة. الطبيعة الدفاعية لهذه المناورات المشتركة كانت واضحة لعقود عديدة ولم تتغير".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب