محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

هاشم صفي الدين رئيس المجلس التنفيذي لحزب الله اللبناني

(afp_tickers)

عشية زيارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب الى السعودية، ادرجت واشنطن والرياض احد قادة حزب الله اللبناني الشيعي على اول "قائمة سوداء مشتركة للارهاب" بين البلدين.

وادرجت الرياض وواشنطن على هذه اللائحة اسم هاشم صفي الدين، رئيس المجلس التنفيذي لحزب الله الذي تعتبره الولايات المتحدة "منظمة ارهابية اجنبية".

وقالت وزارة الخارجية الاميركية في بيان ان "المملكة العربية السعودية انضمت الى الولايات المتحدة في إدراج هاشم صفي الدين" على القائمة السوداء.

وأضاف "نتيجة لذلك، سيتم تجميد أي أصول له في السعودية ويحظر إجراء أية تعاملات مالية معه من خلال القطاع المالي السعودي".

وقال مكتب مكافحة الارهاب التابع لوزارة الخارجية الاميركية في تغريدة إنها "المرة الاولى على الاطلاق" التي تشترك فيها وزارة الخارجية الاميركية ودولة اجنبية في ادراج اشخاص على قائمة الارهاب، مشيرا الى ان ذلك يؤكد العلاقات الوثيقة بين المسؤولين الاميركيين والسعوديين.

وقالت الخارجية الاميركية ان هذه الخطوة "ضد صفي الدين هي آخر مثال على الشراكة القوية بين الولايات المتحدة والسعودية في مكافحة تمويل الارهاب".

- تهديد المتطرفين -

وأكدت وكالة الانباء السعودية الرسمية ادراج صفي الدين على قائمة الارهاب، موضحة ان المملكة اتخذت هذا الاجراء "على خلفية مسؤوليته عن عمليات لصالح ما يسمى حزب الله اللبناني (...) وتقديمه استشارات حول تنفيذ عمليات إرهابية ودعمه لنظام (الرئيس السوري بشار) الأسد".

وجاءت هذه الخطوة عشية وصول الرئيس الاميركي دونالد ترامب الى السعودية في بداية جولة اولى له في المنطقة. وسيللتقي ترامب خلال زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عيد العزيز ويلقي خطابا حول الاسلام امام قمة يشارك فيها رؤساء نحو خمسين دولة اسلامية.

وهاشم صفي الدين في العقد الخامس من العمر ويشغل منصب رئيس المجلس التنفيذي لحزب الله الذي يشرف على الشؤون السياسية والبرامج الاجتماعية والاقتصادية للتنظيم الشيعي في لبنان.

وهو من المقربين من الامين العام لحزب الله حسن نصر الله ويطرح اسمه كمرشح محتمل لخلافته على رأس الحزب.

ولم يربط أمر إدراج صفي الدين على لائحة الارهاب الرجل بأي هجمات لحزب الله، بل اشار الى مشاركة الحزب في التفجير الذي استهدف في 1983 مقر مشاة البحرية الاميركية (المارينز) في بيروت وتفجير السفارة الاميركية في 1984 وعملية خطف طائرة ركاب في 1985.

في البيان نفسه، أدرجت الخارجية الاميركية على لائحة العقوبات اسم محمد العيسوي الذي قالت انه تولى زعامة "تنظيم ولاية سيناء" التابع لتنظيم الدولة الاسلامية في في أغسطس/آب 2016.

وقالت انه عقب تصنفيهما "ارهابيين عالميين"، سيتم تجميد أموال وأصول صفي الدين والعيسوي في أي مناطق تخضع للقضاء الاميركي، وسيحظر على المواطنين الاميركيين التعامل معهما.

وفي تطور منفصل ولكن متزامن، أضافت وزارة الخزانة الاميركية اسم اثنين من زعماء القبائل اليمنية هما هاشم محسن عيدروس الحميد وخالد علي مبخوت العرادة الى قائمة العقوبات بعد أن وصفتهما بأنهما زعيمان لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب