أ ف ب عربي ودولي

لسفيرة الاميركية لدى الامم المتحدة نيكي هايلي خلال اجتماع للامم المتحدة حول سوريا، يوم 12 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

أعلنت السفيرة الاميركية لدى الامم المتحدة نيكي هايلي الاربعاء ان واشنطن مستعدة للعمل على حل دبلوماسي بهدف انهاء النزاع المستمر منذ ستة اعوام في سوريا.

وقالت هيلي امام مجلس الامن "نحن مستعدون لدعم الدبلوماسية بكل ثقلنا وامكاناتنا. نحن مستعدون للمساعدة في وضع حد لهذا النزاع".

إلا أنها اضافت أن التزام واشنطن بعملية السلام "ليس كافيا" وانها تحتاج إلى "شركاء جادين في استخدام نفوذهم" لدى الرئيس السوري بشار الاسد.

وجاءت تصريحاتها فيما يلتقي وزير الخارجية ريكس تيلرسون الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الكرملين عقب الضربة الصاروخية التي شنتها واشنطن ضد دمشق ردا على هجوم كيميائي في خان شيخون السورية.

وتصريحات هايلي هي أول مؤشر واضح الى أن الادارة الاميركية الجديدة تتعامل بجدية مع المساعي الدبلوماسية لانهاء الحرب بعدما أكدت مرارا أن اولويتها هي محاربة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وأكدت هايلي أن "الولايات المتحدة تؤمن بشدة بأن العملية السياسية يمكن أن تنجح رغم الصعوبات".

وانتقدت هايلي روسيا وقالت أن عليها "ان تكف عن تغطية الاسد" كما اتهمت إيران ب"صب الزيت على نار هذه الحرب في سوريا لتوسيع نفوذها".

وتقدم روسيا وايران الدعم العسكري للاسد.

واعتبرت هايلي أن "الطريق الى السلام طويل، ولن نتمكن من التوصل الى حل سياسي بين ليلة وضحاها. ولكن يمكننا أن نبدأ العمل معا لوقف تصعيد النزاع".

ومن المقرر ان يصوت المجلس في وقت لاحق الاربعاء على مشروع قرار يطالب الحكومة السورية بالتعاون مع التحقيق في هجوم خان شيخون، الا ان روسيا قالت ان مشروع القرار "غير مقبول" ويتوقع أن تستخدم الفيتو ضده.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي