محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سوخوي روسية في قاعدة حميميم بمحافظة اللاذقية شمال غرب سوريا، في 16 كانون الاول/ديسمبر 2015

(afp_tickers)

اعربت وزارة الدفاع الاميركية السبت عن "القلق الشديد" ازاء غارات روسية على فصائل معارضة سورية تدعمها واشنطن في جنوب سوريا وذلك خلال مؤتمر عبر الفيديو مع موسكو السبت، كما اعلن المتحدث باسم الوزارة بيتر كوك.

وقال المتحدث ان المسؤولين العسكريين الاميركيين "اعربوا عن قلقهم الشديد ازاء الهجوم على قوات معادية لداعش يدعمها التحالف في التنف والتي تضم قوات تشارك في هدنة وقف الاعمال القتالية في سوريا".

واضاف ان البنتاغون"اكد على ان هذه المسالة ستطرح خلال المحادثات الدبلوماسية المستمرة بشان وقف الاعمال القتالية".

وذكر مسؤولون عسكريون اميركيون ان القوات الروسية في منطقة التنف الحدودية استهدفت اجتماعا لمقاتلين يدعمهم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة عقد لتنسيق القتال ضد مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق.

وقال المسؤولون ان المقاتلين السوريين الذين استهدفوا كانوا من جيش سوريا الجديد الذي دربته القوات البريطانية والاميركية في معسكر للتحالف في الاردن، اما المقاتلين العراقيين فكانوا من العشائر العراقية.

الا ان وزارة الدفاع الروسية اكدت في بيانها اليومي الخميس انها "لم تنفذ اي غارات ضد جماعات المعارضة المسلحة" التي تلتزم هدنة منذ شباط/فبراير تم خرقها مرارا.

الا ان كوك قال "بالنسبة للسلامة فقد قال مسؤولو البنتاغون ان غارات روسيا المتواصلة على التنف حتى بعد المحاولات الاميركية بابلاغ القوات الروسية عبر القنوات المناسبة بشان الدعم الجوي المستمر الذي يقدمه التحالف للقوات التي تقاتل داعش، تتسبب في مخاوف بشان سلامة القوات الاميركية وقوات التحالف".

واضاف ان مسؤولي البنتاغون "طلبوا ردا روسيا لمعالجة هذه المخاوف. وجدد الجانبان التاكيد على ضرورة الالتزام بالاجراءات التي تعزز سلامة العمليات وتجنب الحوادث والالتباسات في الاجواء فوق سوريا".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب