محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية السعودي عادل الجبير والامين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط خلال اجتماع المجلس الوزراي العربي في القاهرة الخميس في 17 ايار/مايو 2018

(afp_tickers)

طالب وزراء الخارجية العرب في ختام اجتماع طارئ الخميس في القاهرة "مجلس الامن والجمعية العامة والامين العام للامم المتحدة ومجلس حقوق الانسان والمفوض السامي لحقوق الانسان" بتشكيل لجنة تحقيق دولية في احداث غزة الاخيرة.

وقال الامين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط في مؤتمر صحافي عقب انتهاء الاجتماع، ان "المجموعة العربية في الامم المتحدة ستتحرك في اكثر من اتجاه من اجل التوصل الى تحقيق قانوني جاد في الفعل الاسرائيلي"، في اشارة الى مقتل قرابة 60 فلسطينيا خلال الايام الاخيرة على الحدود بين اسرائيل وقطاع غزة.

وطالب الوزراء في قرارهم "مجلس الامن والجمعية العامة للامم المتحدة ومجلس حقوق الانسان ومقرريه والمفوض السامي لحقوق الانسان باتخاذ الاجراءات اللازمة لتشكيل لجنة تحقيق دولية في احدث غزة الاخيرة".

كما طالب القرار ب "العمل على تمكين هذه اللجنة من فتح تحقيق ميداني محدد باطار زمني وضمان انفاذ آلية واضحة لمساءلة ومحاكمة المسؤولين الاسرائيليين عن هذه الجريمة وعدم فالاتهم منم العقاب".

واكد الوزراء العرب مجددا "رفض وادانة قرار الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، واعتباره قرارا باطلا ولاغيا ومطالبتها بالتراجع عنه".

وشددوا على ان "نقل الولايات المتحدة سفارتها الى مدينة القدس الشريف سابقة خطيرة تخرق الاجماع الدولي حول القدس المحتلة ووضعها القانوني والتاريخي القائم وتشكل انتهاكا فاضحا للقانون الدولي".

واعتبر الوزراء ان "قيام الولايات المتحدة بنقل سفارتها الى مدينة القدس في ذكرى نكبة الشعب الفلسطيني امعانا في العدوان على حقوق الشعب الفلسطيني واستفزازا لمشاعر الامة العربية الاسلامية والمسيحية وزيادة في توتير وتأجيج الصراع وعدم الاستقرار في المنطقة".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب