محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صور التقطت في 27 كانون الثاني/يناير 2017 تظهر وزير خارجية المانيا سيغمار غابريل وزوجته انكي وابنتهما ماري اثناء اثناء حفل بوزارة الخارجية ببرلين.

(afp_tickers)

دعا وزيرا الخارجية والعدل الالمانيان الثلاثاء الى تعزيز مراقبة المساجد التي تروج ل "دعاية" رئيس تركيا، في آخر فصل من فصول الازمة الالمانية التركية المتفاقمة منذ اشهر.

وكان وزير الخارجية الالماني سيغمار غابريل اتهم في وقت سابق انصار رجب اردوغان بتهديد زوجته.

وكتب غابريل ووزير العدل هيكو ماس في مقال لصحيفة دير شبيغل انه "علينا ان ننتبه حتى لا تقع المجموعات المسلمة في المانيا تحت تاثير الرئيس اردوغان".

واضافا "لا يمكن ان نسمح باي حال بمجتمع مواز او حتى بمجتمعات مضادة" في المانيا "كما لا يجب ان نقلل من المخاطر التي مصدرها منظمات تابعة لدولة اردوغان في المانيا".

وقال الوزيران الاشتراكيان الديموقراطيان ان على المانيا "ان تحمي من يتصدون للمعركة الثقافية ودعاية اردوغان".

ويأتي هذا النداء بعد ان طلب اردوغان من الاتراك المقيمين في المانيا عدم التصويت للاحزاب الثلاثة الكبرى في الانتخابات التشريعية بالمانيا في 24 ايلول/سبتمبر وبينها الحزب الديموقراطي المسيحي معتبرا هذه الاحزاب "اعداء" لتركيا.

وتؤوي المانيا اكبر جالية تركية في العالم اي نحو ثلاثة ملايين شخص. ويدار عدد من مساجدهم ومنظماتهم مباشرة من وزارة الشؤون الدينية التركية عبر منظمتها "ديتيب" التي ترسل ائمة الى المانيا.

ومنذ المحاولة الانقلابية في تموز/يوليو 2016 في تركيا اتهمت جمعيات تركية بالترويج للمواقف العدوانية لاردوغان تجاه المسؤولين الالمان.

وهزت قضية تجسس لامام يعمل في منظمة "ديتيب" الجالية التركية ودفعت برلين الى تشديد لهجتها.

واتهم وزير الخارجية الالماني من جهة اخرى انصار النظام التركي بتهديد زوجته بعد ان شجعتهم تصريحات عدوانية لاردوغان.

واتهم المرشح الاشتراكي الديموقراطي للمستشارية الالمانية مارتن شولتز من جهته اردوغان ب "استخدام لهجة الرعاع بدلا من لهجة رئيس دولة".

وضاعف اردوغان هجماته على المسؤولين الالمان وخصوصا وزير الخارجية سيغمار غابريل.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب