محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الاستخبارات الاسرائيلي يسرائيل كاتز في 2016

(afp_tickers)

اكد وزير الاستخبارات الاسرائيلي يسرائيل كاتز ان بلاده ستتدخل في كل مرة تتبلغ "معلومات خطيرة" عن نقل أسلحة الى حزب الله، وذلك بعد انفجار وقع في مطار دمشق فجر الخميس رجح إعلام الحزب اللبناني انه ناتج عن غارة اسرائيلية.

ولم يؤكد الوزير الاسرائيلي وقوع الغارة.

لكنه قال لاذاعة الجيش الاسرائيلي "نعمل على تفادي نقل أسلحة متطورة من ايران عبر سوريا الى حزب الله في لبنان".

وتابع "عندما نتبلغ معلومات خطيرة حول مشروع بنقل اسلحة الى حزب الله فسنتدخل. هذا الحادث منسجم تماما مع هذه السياسة".

ومنذ بدء النزاع في سوريا في 2011، نفذت اسرائيل ضربات عدة داخل البلد استهدفت حزب الله اللبناني، عدوها اللدود، وحليف النظام السوري.

ووقع انفجار ضخم فجر الخميس في محيط مطار دمشق الدولي، قال إعلام حزب الله اللبناني انه ناتج على الارجح عن غارة اسرائيلية استهدفت مستودعا وخزانات للوقود.

ونقل المرصد السوري لحقوق الانسان عن "مصادر متقاطعة" ترجيحها ان يكون الانفجار "ناجماً عن استهداف مستودعات للذخيرة قريبة من المطار يعتقد أنها تابعة لحزب الله اللبناني".

ورفض الجيش الاسرائيلي التعليق على الحادث، ونادرا ما يفعل بعد ضربات على سوريا.

وسجل أسوا حادث بين اسرائيل وسوريا منذ بدء النزاع السوري الشهر الماضي عندما استهدف الطيران الاسرائيلي أهدافا عدة في وسط سوريا. وقال الجيش السوري ان ان الطيران استهداف قاعدة عسكرية قرب تدمر، وان دفاعاته الجوية تصدت للطائرات.

وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ان الضربة استهدفت اسلحة "متطورة" كانت ستنقل الى حزب الله اللبناني.

واسرائيل وسوريا في حالة حرب رسميا منذ عقود رغم أن الحدود بين البلدين كانت هادئة معظم الوقت إلى حين اندلاع النزاع السوري العام 2011.

وخاض حزب الله حروبا عدة مع اسرائيل في جنوب لبنان كان آخرها في 2006، وقد تسببت بدمار كبير في البنى التحتية وبسقوط أكثر من 1200 قتيل في لبنان معظمهم من المدنيين و160 في الجانب الاسرائيلي معظمهم من العسكريين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب