محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف مغادرا الفندق في لوزان للعودة الى ايران في 20 اذار/مارس 2015

(afp_tickers)

اعلن الوزير الاسرائيلي المسؤول عن الاستخبارات يوفال شتاينتز الاحد انه سيتوجه الى فرنسا لبحث المفاوضات النووية الجارية بين طهران والقوى الكبرى.

وقال شتاينتز للاذاعة العامة "سأذهب الى فرنسا الاحد لبحث سبل تجنب التوصل الى اتفاق سيء".

وشتاينتز مقرب من رئيس الوزراء الاسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتانياهو والذي من شبه المؤكد ان يشكل الحكومة المقبلة في اسرائيل بعد فوزه في الانتخابات التشريعية في 17 من اذار/مارس الماضي.

وتجري ايران ودول مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين والمانيا) مفاوضات للتوصل الى اتفاق يضمن سلمية برنامج طهران النووي مقابل رفع العقوبات المفروضة منذ سنوات على الجمهورية الاسلامية.

وتهدف المفاوضات الى التوصل الى اتفاق سياسي قبل انتهاء المهلة المحددة في 31 اذار/مارس.

واضاف شتاينتز "الولايات المتحدة هي افضل صديق لنا والاكثر مصداقية ولكن عندما يكون الامن القومي الاسرائيلي في خطر ومن الممكن التوصل الى اتفاق من شأنه ان يسمح لايران (...) بانتاج سلاح نووي يهددنا فانه ليس لدينا حق بالتزام الصمت حتى لو كان الثمن بعض التوترات".

ولم يوضح شتاينتز مع من سيلتقي في فرنسا ولكنه قال انه من الممكن ان يجري محادثات "مع مسؤولين اوروبيين اخرين".

ويعبر رئيس الحكومة الاسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتانياهو باستمرار عن رفضه لاي اتفاق مع طهران مؤكدا انه لن يضمن عدم حيازتها السلاح النووي. وخلال حملته الانتخابية، سافر الى واشنطن بدعوة من الجمهوريين والقى خطابا امام الكونغرس للتنديد بالمفاوضات مع ايران، ما اثار غضب البيت الابيض.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب