أ ف ب عربي ودولي

وزير الخارجية الالماني سيغمار غابرييل (يمين) يزور برفقة مبعوث الامم المتحدة الى ليبيا مارتن كوبلر هيئة تعنى بالهجرة غير الشرعية في طرابلس.

(afp_tickers)

قام وزير الخارجية الالماني سيغمار غابرييل الخميس بزيارة قصيرة لطرابلس بحث خلالها مع المسؤولين الليبيين عدم الاستقرار في هذا البلد ومكافحة الهجرة غير الشرعية.

وقال الوزير الالماني في مؤتمر صحافي مع نظيره الليبي الطاهر سيالة، بحسب ترجمة تصريحاته الى العربية "ان الخطوة الاولى باتجاه (حل الازمة) هي دعم الحوار السياسي ومشاركة كافة الاطراف" المتنافسة.

وأضاف "حال التوصل الى اجماع، يكسر منطق العنف" مشيرا الى ان "هذه هي الوسيلة الوحيدة لحماية المدنيين".

وقال سيالة ان الوزير الالماني اجرى مباحثات "بناءة" مع رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج وتطرقت خصوصا الى الدعم الالماني للعملية السياسية في ليبيا ومكافحة الارهاب والهجرة غير الشرعية.

وبعد ست سنوات من الاطاحة بنظام معمر القذافي لا تزال ليبيا غارقة في ازمة انتقال سياسي وانعدام الامن وتراجع للاقتصاد الى جانب خلافات مستمرة بين السياسيين.

وأكد الوزير الالماني انه من أجل التصدي لعدم الاستقرار "الناجم عن غياب هيكليات معززة" للدولة من المهم ان يتحدث الشركاء الاوروبيون "بصوت واحد مع ليبيا".

واعتبر غابرييل انه لم يعد من الممكن "غض النظر حين يتعلق الامر بالهجرة ومصائر بشر معلقة بها. لقد اعلن الاتحاد الاوروبي الحرب على تهريب البشر".

لكن نظيره الليبي رأى انه "لا يمكن التصدي للهجرة غير الشرعية بالاكتفاء (بعمليات) في البحر. يجب التصدي للهجرة اولا على الحدود الجنوبية لليبيا التي تمتد على اربعة آلاف كلم".

وشدد الوزير الالماني على انه بالنسبة للمهاجرين الموجودين في ليبيا "من الملح" العمل على "تحسين ظروف العيش غير الكريمة في مراكز الاحتجاز".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي