محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون يغادر مقر الحكومة البريطانية في لندن بعد حضور اجتماع لمجلس الأمن القومي في 10 نيسان/ابريل 2018.

(afp_tickers)

أعرب وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الاحد عن خشيته أن "تستمر الحرب في سوريا" بشكلها الحالي، غداة ضربات جوية غربية غير مسبوقة استهدفت ثلاثة مواقع يشتبه أنها مرتبطة ببرنامج السلاح الكيميائي السوري.

وشنت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا هجوما بالصواريخ السبت على مواقع سورية، بعد أسبوع من هجوم كيميائي مفترض في دوما في الغوطة الشرقية اتهمت دمشق بارتكابه.

ورغم وصفه الضربات الغربية بـ"الناجحة"، قال جونسون إنه ليس هناك خطط لشن المزيد.

واضاف لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) "أخشى ان تكون النتيجة غير السعيدة لهذا انه اذا قلنا ان تحركنا يقتصر على الاسلحة الكيميائية ...سيعني بالطبع انه يجب ان تستمر الحرب السورية".

وأسفر النزاع المستمر في سوريا منذ سبع سنوات عن مقتل أكثر من 350 ألف شخص، لكن غالبيتهم قتلوا بالاسلحة التقليدية وليس بالرصاص.

وتابع جونسون ان "هدف" الضربات الغربية كان الرد على سلسلة من الاعتداءات بالاسلحة الكيميائية في السنوات الأخيرة، وتابع "أخيرا، اعتبر العالم ان الكيل طفح".

وبعد ساعات من الضربات، تقدّمت الدول الثلاث بمشروع قرار مشترك الى مجلس الأمن يتضمن إنشاء آلية تحقيق جديدة حول استخدام الاسلحة الكيميائية

والأحد، بدأ فريق تقصي حقائق من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية عمله للتحقيق حول الهجوم الكيميائي المفترض في دوما.

وتنفي دمشق وحليفتها الرئيسية روسيا اي هجوم بالاسلحة الكيميائية في دوما.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب