محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون (ارشيفية)

(afp_tickers)

اعتبر وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون أنّ "الحل الوحيد القابل للتطبيق" في النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين هو "حل الدولتين" الذي يتضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلة.

وذكّر جونسون في مقال نشرته صحيفة "تلغراف" الأحد، بموقف لندن حيال هذه القضية، مع اقتراب ذكرى مرور مئة عام على وعد بلفور.

في 2 تشرين الثاني/نوفمبر 1917 اطلق وزير الخارجية البريطاني انذاك ارثر جيمس بلفور وعده الذي ايدت خلاله الحكومة البريطانية اقامة "وطن قومي لليهود في فلسطين" مؤكدة انها ستبذل جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية.

وكتب جونسون "ليس لدي أيّ شك في أن الحل الوحيد القابل للتطبيق في النزاع يُشبه الحل الذي وضعه في الاصل بريطاني آخر، اللورد بيل، في تقرير اللجنة الملكية حول فلسطين في العام 1937، (وهو) ما يعني رؤية الدولتَين لشعبَين".

يأتي هذا التذكير بالموقف البريطاني قبل وصول رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إلى لندن للاحتفال بذكرى الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر.

وقال جونسون إنّ موقف بريطانيا يتمثّل في "إقامة دولتين مستقلتين وذات سيادة" مع القدس "عاصمة مشتركة" لهما.

وأوضح أن تسوية كهذه يجب أن تشمل ترتيبات تضمن أمن إسرائيل. أما في ما يتعلق بالفلسطينيين، فيتعيّن على هذه التسوية أن "تحترم سيادتهم وتضمن حرّية تحرّكهم وأن تُظهر أنّ الاحتلال انتهى" على حد تعبير جونسون.

ويبقى حل الدولتين، اي وجود دولة اسرائيلية ودولة فلسطينية تتعايشان جنبا الى جنب بسلام، المرجع الاساس للاسرة الدولية لحل الصراع.

وتعد الحكومة التي يتزعمها نتانياهو الأكثر يمينية في تاريخ اسرائيل، وتضم مؤيدين للاستيطان دعوا منذ تولي دونالد ترامب الرئاسة في الولايات المتحدة الى الغاء فكرة حل الدولتين وضم الضفة الغربية المحتلة.

وجهود السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين متوقفة بالكامل منذ فشل المبادرة الاميركية حول هذا الموضوع في نيسان/ابريل 2014.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب