محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

منطقة الفرافيرة في حلب التي تقع تحت سيطرة القوات الحكومية

(afp_tickers)

اعتبر وزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت الاحد ان النظام السوري هو المسؤول الرئيسي عن انتهاك الهدنة في سوريا، داعيا الى "القيام بكل ما هو ممكن" لحماية اتفاق وقف اطلاق النار الذي توصلت اليه موسكو وواشنطن.

وصرح آيرولت على هامش احتفال نظم في موقع اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر في نيويورك "يجب الا ننسى ان من انتهك وقف اطلاق النار الاميركي-الروسي هو اولا النظام، ودائما النظام".

واذ تطرق الى الاتفاق الاميركي الروسي حول الهدنة، شدد ايرولت على وجوب "التمسك بهذا الاتفاق وضمان استمراره مهما كان الثمن".

وقال "ينبغي اذن استعراض احداث الساعات الاخيرة"، في اشارة الى ضربات التحالف الدولي السبت والتي خلفت عشرات القتلى في صفوف الجنود السوريين في شرق البلاد.

ورغم ان واشنطن ابدت اسفها لهذه العملية، تصاعد التوتر بين الاميركيين والروس وخصوصا خلال اجتماع لمجلس الامن الدولي دعت اليه موسكو مساء السبت.

واضاف آيرولت "على الجميع ان يتحملوا مسؤولياتهم مع اعادة تامين ظروف وقف اطلاق النار".

وتابع "اذا كان ثمة امر يجب ان تخرج به هذه الجمعية العامة (التي تفتتح الاثنين في الامم المتحدة) فانه امل بالسلام" في سوريا، مطالبا كل طرف بان يضع جانبا "الافكار المسبقة والتكتيكات".

ويعقد مجلس الامن اجتماعا حول سوريا الاربعاء.

وسئل آيرولت عن مشروع قرار يدين استخدام الاسلحة الكيميائية في سوريا، فاكد ان فرنسا "لا تنسى شيئا. سيكون أمرا مأسويا ان تتجاهل الامم المتحدة استخدام الاسلحة الكيميائية".

وخلص تقرير اممي بداية ايلول/سبتمبر الى ان النظام السوري مسؤول عن هجومين بالسلاح الكيميائي في 2014 و2015 فيما تنظيم الدولة الاسلامية مسؤول عن هجوم بغاز الخردل.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب