محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير داخلية باكستان احسان اقبال خلال نقله الى المستشفى في لاهور بعد اصابته في محاولة اغتيال في 6 أيار/مايو 2018 في صورة وزعتها دائرة الاعلام في البنجاب

(afp_tickers)

يتعافى وزير الداخلية الباكستاني إحسان اقبال الاثنين جراء إصابته بالرصاص الاحد في ما يبدو أنه محاولة اغتيال تلقي بظلالها على المشهد السياسي قبل الانتخابات التشريعية المقررة هذا الصيف.

أصيب إقبال البالغ من العمر 59 عاماً في ذراعه اليمنى أثناء مغادرته تجمعاً عاماً في دائرته مساء الأحد، وتمت السيطرة على مهاجمه وهو في العشرينات من عمره بينما كان على وشك إطلاق النار مرة ثانية.

وتم فتح تحقيق. وقال علي عنان قمر نائب مفوض الشرطة في المنطقة التي جرح فيها الوزير لوكالة فرانس برس ان مطلق النار قال انه تأثر بجدل أثير العام الماضي حول تعديل بسيط بالنسبة للقسم الذي يؤديه المرشحون للانتخابات. وربط بعض الأصوليين هذا التعديل بقضية التجديف، وهي حساسة جداً في باكستان.

واحتجت مجموعة إسلامية لم تكن معروفة بعد باسم "حركة لبيك" لمدة ثلاثة أسابيع أغلقت خلالها الطريق الرئيسي المؤدي إلى العاصمة إسلام آباد، وفي النهاية اضطر وزير العدل للاستقالة نزولا عند طلبها.

وأثار الأمر قلق العديد من الباكستانيين والمراقبين لاعتباره سابقة خطيرة وعلامة ضعف من جانب الحكومة.

نقل إحسان إقبال إلى لاهور وظهر في مقطع فيديو اثناء نقله من المروحية على نقالة وهو واع ويجيب على الأسئلة. وقال طبيب في المستشفى إنه "في حالة مستقرة، ووضعه جيد".

رأى العديد من المراقبين وبينهم ضياء الدين يوسف زاي، والد ملالا الحائزة جائزة نوبل، في الأمر "نذير شؤم" قبل الانتخابات التشريعية التي لم يحدد تاريخها النهائي بعد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب