محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون في بغداد في 21 ايلول/سبتمبر 2016

(afp_tickers)

اعلن وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون الثلاثاء ان بلاده حتى بعد خروجها من الاتحاد الاوروبي ستظل تعارض "اي مشروع لتشكيل جيش اوروبي" لان حلف شمال الاطلسي يجب ان يظل "ركيزة الدفاع في اوروبا".

وصرح فالون عند وصوله للمشاركة في اجتماع لوزراء دفاع الاتحاد الاوروبي في براتيسلافا "نحن موافقون على ان اوروبا عليها بذل جهود اكبر لمواجهة تحديات الارهاب والهجرة لكننا سنواصل معارضة اي مشروع لتشكيل جيش اوروبي او مقر قيادة لجيش اوروبي لن يؤدي سوى الى تقويض (سلطة) الحلف الاطلسي".

واضاف "هناك عدد من الدول توافقنا الراي بان ذلك يتعارض مع سيادة الدول".

وعقد قادة دول الاتحاد الاوروبي اجتماعا غابت عنه بريطانيا في 16 ايلول/سبتمبر في براتيسلافا تباحثوا خلاله في سبل المضي قدما بعد تصويت بريطانيا في استفتاء في 23 حزيران/يونيو الماضي على الخروج من الاتحاد الاوروبي.

اتفق قادة دول الاتحاد خلال هذا الاجتماع على خارطة طريق لستة اشهر من اجل اعداد "رؤية" جديدة للاتحاد الاوروبي من بينها تعزيز القدرات الدفاعية وهو ما عارضته بريطانيا على الدوام.

لكن فالون شدد في المقابل على ان بلاده ستواصل المساهمة في الدفاع الاوروبي بصفتها عضو في الحلف الاطلسي. وقال فالون "نحن نخرج من الاتحاد الاوروبي لكننا سنظل ملتزمين امن اوروبا ونشر عدد اكبر من القوات في استونيا وبولندا العام المقبل".

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب