محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

التقى الرئيس السوري بشار الاسد (يمين) وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في دمشق في 12 ايلول/سبتمبر 217.

(afp_tickers)

التقى الرئيس السوري بشار الاسد الثلاثاء وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو موفدا من الرئيس فلاديمير بوتين، في حين تواصل القوات السورية بدعم من الجيش الروسي هجومها في محافظة دير الزور ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

وافاد بيان لوزارة الدفاع الروسية انه "بطلب من الرئيس الروسي، قام وزير الدفاع الجنرال سيرغي شويغو بزيارة عمل الى دمشق حيث التقى الرئيس السوري بشار الاسد".

واضاف ان الرجلين بحثا "التعاون العسكري والتقني في اطار العمليات الناجحة للقوات الحكومية السورية بمساعدة الطيران الروسي للقضاء على تنظيم الدولة الاسلامية الارهابي في سوريا".

وتابعت انهما بحثا ايضا "استقرار الوضع في الجمهورية العربية السورية وسير عمل مناطق خفض التصعيد وتسليم المساعدات الانسانية الى السكان".

وقالت الرئاسة السورية في بيان إن الوزير شويغو قدم للأسد خطابا من نظيره الروسي بوتين "هنأه فيها بفك الحصار الذى فرضه ارهابيو داعش على مدينة دير الزور لاكثر من ثلاث سنوات".

وبحسب بيان الرئاسة السورية، فإن اللقاء يؤكد على "أهمية مسار أستانة"، حيث من المتوقع عقد المفاوضات المقبلة الخميس والجمعة لمناقشة تدعيم مناطق خفض التصعيد، المعنية بالسماح بالتوصل لوقف اطلاق نار دائم في سوريا.

ويعود آخر لقاء بين الاسد وشويغو إلى 18 حزيران/يونيو 2016، عندما توجه وزير الدفاع الروسي إلى دمشق للقاء الرئيس السوري.

وتدخلت روسيا حليفة الأسد عسكريا في النزاع في 30 ايلول/سبتمبر 2015 لمساعدة الحكومة السورية التي كانت في مأزق أمام الجهاديين.

وفي بيان صدر صباح الثلاثاء، قال الجيش الروسي ان اكثر من 450 جهاديا قتلوا خلال الهجوم لاستعادة دير الزور من تنظيم الدولة الاسلامية.

واضاف البيان "أمس فقط، قام الطيران الروسي بأكثر من 50 طلعة جوية لمساعدة الجيش السوري".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب