محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتلون من جبهة النصرة يتظاهرون في مخيم اليرموك للتنديد بالهجوم الاسرائيلي على غزة، في 28 تموز/يوليو 2014

(afp_tickers)

دعا وزير الدفاع السوري فهد جاسم الفريج الجمعة مقاتلي المعارضة الى القاء السلاح، معتبرا ان القوات النظامية "حسمت" لصالحها النزاع المستمر في البلاد منذ اكثر من ثلاثة اعوام، وذلك في تصريحات نقلها الاعلام الرسمي السوري.

ودعا الفريج في اتصال هاتفي مع التلفزيون الرسمي "كل من لا يزال مترددا في القاء السلاح والانضواء في كنف الوطن، لان يحتكم الى لغة العقل (...) للعودة الى حضن الوطن".

اضاف "لم يعد بعد اليوم مقبولا ان يستمر المرء في طيشه، فالاصطفاف في خانة اعداء الوطن يورث الذل والتبعية".

وتابع "واهم من يظن ان ما تبقى من عصابات قتل واجرام قادرة على انجاز ما عجزت عنه على امتداد ثلاث سنوات وأربعة اشهر، فالحرب بإطارها الاستراتيجي قد حسمت لصالح الوطن بهمة رجال الجيش العربي السوري".

واتت تصريحات الفريج في الذكرى التاسعة والستين لتأسيس الجيش السوري التي تصادف في الاول من آب/اغسطس.

وكان الرئيس بشار الاسد قال مساء الخميس للمناسبة نفسها، ان "معركتنا مع الارهاب معركة مصير ووجود لا مجال فيها للتهاون ونحن مصممون اليوم اكثر من اي وقت مضى على الصمود في وجه مشاريع الفتنة والتقسيم الارهابية الاستعمارية".

واعتبر الاسد في نيسان/ابريل الماضي ان الازمة المستمرة في البلاد منذ منذ منتصف آذار/مارس 2011، والتي بدأت كاحتجاجات مناهضة للنظام قبل ان تتحول الى نزاع دام، باتت في "مرحلة انعطاف" لصالح النظام.

واعيد انتخاب الاسد في الثالث من حزيران/يونيو لولاية رئاسية ثالثة من سبع سنوات، في انتخابات اعتبرها الغرب والمعارضة السورية "مهزلة".

وتمكن النظام السوري خلال الاشهر الماضية، مدعوما بعناصر من حزب الله اللبناني، من استعادة السيطرة على مناطق استراتيجية لا سيما في ريف دمشق وحمص.

وبات النزاع الذي اودى باكثر من 170 الف شخص، متشعب الجبهات الموزعة كالآتي: جبهة قتال بين النظام والمعارضة، جبهة بين المقاتلين المعارضين وتنظيم القاعدة ممثلا بجبهة النصرة، معارك بين المقاتلين المعارضين وعناصر تنظيم "الدولة الاسلامية"، معارك بين هذا التنظيم الجهادي والنظام، ومعارك بين "الدولة الاسلامية" والمقاتلين الاكراد.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب