محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

افراد من اقلية الروهينغا ينقلون في شاحنة الى مخيم ببنغلادش في 8 تشرين الاول/اكتوبر 2017.

(afp_tickers)

اعلن وزير داخلية بنغلادش اسد الزمان خان الخميس انه سيزور بورما في 23 تشرين الاول/اكتوبر لاجراء مباحثات حول الازمة التي سببها تهجير نصف مليون من اقلية الروهينغا البورمية الى بنغلادش.

وقال الوزير "سنطلب (من سلطات بورما) ان تتخذ اجراءات بغرض تفادي دخول مزيد من افراد هذه الاقلية البورمية الى بنغلادش"، وذلك في وقت اعلنت فيه الامم المتحدة ان 14 الف روهينغي وصلوا الى بنغلادش في اليومين الاخيرين.

واضاف الوزير الذي توترت علاقة بلاده ببورما منذ بداية هذه الازمة نهاية آب/اغسطس، "سنطلب منهم ان يستردوا من وصلوا" الى بنغلادش.

وبحسب المصدر ذاته فان المباحثات ستتطرق ايضا الى امن الحدود بين البلدين خصوصا على طول نهر ناف الذي يمثل الحد الطبيعي بين بنغلادش وولاية راخين في غرب بورما حيث تتعرض اقلية الروهينغا المسلمة لعملية تطهير اتني بحسب الامم المتحدة.

ويعيش نحو نصف مليون لاجىء روهينغي في مخيمات قرب الحدود بين البلدين في ظروف صعبة.

ويتعرض الروهينغا منذ عقود الى تمييز في بورما حيث يعتبرون اجانب وليس مواطنين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب