محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الاقتصاد الروسي السابق الكسي اوليوكاييف خلال دخوله المحكمة في موسكو لمواجهة تهم فساد في الثامن من اب/اغسطس 2017

(afp_tickers)

اكد وزير الاقتصاد الروسي السابق الكسي اوليوكاييف الثلاثاء براءته من تهمة الفساد الموجهة اليه، بعيد وصوله الى المحكمة في موسكو.

واوليوكاييف هو أعلى مسؤول روسي يعتقل ويحاكم بتهمة الفساد منذ وصول الرئيس فلاديمير بوتين الى السلطة.

ويشتبه بان اوليوكاييف حاول اختلاس مليوني دولار من شركة روسنفط الروسية في اطار قضية أثارت ضجة في الاوساط الليبرالية في البلاد. ويمكن ان يحكم بالسجن 15 عاما في حال ادانته.

وبعد تسعة أشهر من توقيفه في مكاتب المجموعة التي تشرف عليها الحكومة الروسية ويترأسها صاحب النفوذ الكبير ايغور ستشين، بدا اوليوكاييف بعيد نزوله من السيارة أمام المحكمة وقد فقد الكثير من وزنه.

وردا على سؤال من الصحافيين حول مسؤوليته ازاء تهمة الفساد الموجهة اليه قال "ماذا تعتقدون؟ بالطبع لا".

وخلال هذه الجلسة الاولى التمهيدية المغلقة التي عقدت الثلاثاء سيتم تحديد موعد أول جلسة فعلية للنظر في القضية، والبت في وضع المتهم وما اذا كان سيبقى قيد الاقامة الجبرية، كما ستوضع لائحة الشهود.

تسلم اوليوكاييف وزارة الاقتصاد عام 2013 واعتقل في تشرين الثاني/نوفمبر 2016. واذا كانت السلطات تلاحق الكثيرين من المتهمين بالفساد، فانها المرة الأولى التي يلاحق فيها وزير خلال تسلمه سلطاته منذ سقوط الاتحاد السوفياتي.

ومثل الوزير السابق في البداية أمام قاض وجه اليه تهمة "الاختلاس وتلقي رشاوى" قبل ان يفرض عليه الإقامة الجبرية.

وسرعان ما أقصاه بوتين من منصبه الوزاري وحل مكانه الخبير الاقتصادي الشاب مكسيم اوريشكين (35 عاما) الذي كان يعمل في وزارة المالية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب