تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

وزير مغربي يبرر طرد صحافي في "ذا غارديان" البريطانية من المغرب

متظاهرون يهتفون أمام قوات الأمن المغربية خلال مسيرة تتحدى المنع الذي فرضته السلطات في مدينة الحسيمة المغربية، 20 تموز/يوليو، 2017

(afp_tickers)

أكد وزير الثقافة والاتصال المغربي محمد الاعرج الجمعة أن قرار طرد صحافي في صحيفة "ذا غارديان" البريطانية اتخذ لأنه "لم يحصل على إذن" من السلطات للتوجه الى منطقة الريف الشمالية بصفته مراسلا صحافيا.

وحضر المراسل سعيد كمالي دهقان في بداية الاسبوع قمة "النساء في افريقيا" في مراكش جنوب المغرب قبل التوجه الى الحسيمة، مركز الحركة الاحتجاجية التي يشهدها شمال البلاد منذ أكثر من عام.

وأفاد الوزير وكالة فرانس برس ان دهقان عرف عن نفسه "بصفة سائح، وليس صحافيا. وفي الحسيمة أجرى مقابلات لكنه لم ينل ترخيصا بذلك من وزارة الاتصالات".

وأوقفت السلطات المحلية دهقان واصطحبته إلى مطار الدار البيضاء حيث استقل أول طائرة متجهة إلى لندن.

والخميس أعلنت الصحيفة البريطانية الخبر في بيان، وقالت "فوجئنا لاضطرار صحافي مرموق في ذا غارديان كان يعد مواضيع صحافية في المغرب إلى مغادرة البلد، وسندرس بمزيد من التفصيل ظروف" طرده.

يعمل سعيد كمالي دهقان الذي يحمل الجنسيتين الايرانية والبريطانية في مقر الصحيفة في لندن حيث يتولى خصوصا تغطية الشؤون الايرانية.

وفي 2010 نال جائزة "صحافي العام" من "رابطة الصحافة الاجنبية" لتغطيته التظاهرات التي شهدتها طهران عقب الانتخابات الرئاسية في 2009.

وهو الصحافي الأجنبي الرابع الذي يطرد من المغرب في 2017 بعد مراسل صحيفة الوطن الجزائرية ومراسلي صحيفة "كوريو ديبلوماتيكو" الاسبانية، بسبب سعيهم إلى تغطية احتجاجات منطقة الريف.

وأكد الاعرج ان بلاده منحت حوالى 900 ترخيص إلى صحافيين أجانب منذ مطلع العام، ولم ترفض أي طلب. وتابع "عندما يمنح الصحافي ترخيصا، فهذا يجيز لنا حمايته لأنه من مسؤوليتنا".

في تموز/يوليو أدانت منظمة "مراسلون بلا حدود" "تصاعد انتهاكات حرية الصحافة" في منطقة الريف بعد طرد الصحافيين الاسبانيين. وتراجع المغرب مرتبتين (133 على 180) في آخر تصنيف عالمي تصدره هذه المنظمة سنويا لحرية الصحافة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك