محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

امرأة تحمل طفلا في أثناء نزولها إلى باليرمو الايطالية من سفينة اكواريوس التابعة لمنظمة "اس او س المتوسط" غير الحكومية في 13 تشرين الأول/اكتوبر 2017 بعد انقاذ عدد كبير من المهاجرين في البحر

(afp_tickers)

وصل أكثر من 120 طالب لجوء سوريا الجمعة إلى روما في إطار "ممر" إنساني مسيحي تتولاه كنائس إيطالية بدعم من السلطات ليرتفع إلى ألف مجمل المستفيدين من البرنامج.

بدأ البرنامج في شباط/فبراير 2016 على أن يستفيد منه لاجئون سوريون محتجزون في لبنان واتسع ليشمل إحضار اريتريين لاجئين اليوم في إثيوبيا، ثم انتقلت التجربة إلى فرنسا.

هبط السوريون وبينهم نحو خمسين قاصرا في مطار فيوميتشينو في روما وافدين من بيروت واستقبلهم أعضاء الجمعيات الدينية التي كانت بانتظارهم بالعناق والدموع، وكان بين المستقبلين أقارب البعض منهم.

وقال رئيس جمعية "سانت ايجيديو" الكاثوليكية ماركو امباليازو إن "المشروع سيستمر لأنه جمع شمل الكل. الأبواب ما زالت مفتوحة لأن الاندماج يعمل مع الممرات الانسانية".

وقال وزير الدولة الايطالي للشؤون الخارجية ماريو جيرو الذي كان في استقبال اللاجئين ان "الممرات الانسانية مستمرة وهي تمثل برنامجا متميزا ايطاليا وأوروبيا".

يستهدف البرنامج الضعفاء مسلمين ومسيحيين ويريد أن يكون بديلا من طريق الهجرة غير الشرعية الخطر.

لكنه ينص كذلك على أن تتولى جمعية سانت ايجيديو واتحاد الكنائس المعمدانية الإيطالية وكنيسة كانتون دو فو في سويسرا رعاية اللاجئين من أجل الاندماج عبر ايجاد مساكن لهم وتعليمهم اللغة ومتابعتهم واعدادهم مهنيا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب