محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة تظهر المدير السابق لحملة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانتخابية، بول مانافورت، في نيويورك بتاريخ 16 تشرين الأول/اكتوبر

(afp_tickers)

وصل المدير السابق لحملة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانتخابية بول مانافورت إلى مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) الاثنين بينما تفيد معلومات أنه متهم في إطار التحقيقات الجارية بشأن التدخل الروسي المحتمل في انتخابات العام الماضي.

والتقطت كاميرات التلفزيون صورا لمانافورت برفقة شخص لم يتم التعريف عنه يدخلان الى المكتب الميداني للاف بي آي في واشنطن بعدما أشارت وسائل إعلام أميركية إلى أنه تلقى طلبا هو وأحد شركائه بتسليم نفسيهما إلى السلطات.

ولم تتضح ماهية الاتهامات الموجهة إليهما في إطار القضية ولكنها ستكون الأولى منذ تولى المدعي الخاص روبرت مولر التحقيق في أيار/مايو في مسألة التدخل الروسي المحتمل في الانتخابات التي أوصلت ترامب إلى البيت الأبيض.

وأفادت صحيفة "نيويورك تايمز" أن مانافورت الذي أدار حملة ترامب الانتخابية بين حزيران/يونيو وآب/اغسطس 2016، وشريكه ريك غيتس تلقيا طلبا بتسليم نفسيهما إلى السلطات.

وندد ترامب مجددا الاحد في سلسلة تغريدات على حسابه بموقع "تويتر" بما اعتبره حملة افتراءات، نافيا أي "تواطؤ" مع روسيا خلال حملته الرئاسية.

وأشار مجددا إلى طريقة تعاطي منافسته حينها هيلاري كلينتون مع رسائل بريدها الالكتروني عندما كانت وزيرة للخارجية، وتمويل الحزب الديموقراطي لما وصفه بأنه ملف "كاذب" يرتبط بتاريخه، وابرام واشنطن في عهد إدارة الرئيس السابق باراك أوباما صفقة تتعلق باليورانيوم مع روسيا.

وكتب ترامب "هناك الكثير من الأمور التي تظهر أن الديموقراطيين وكلينتون مذنبون وبدأت الحقائق بالظهور".

واعتبر الديموقراطيون أن الاتهامات هي عبارة عن محاولات لصرف الأنظار عن التحقيق المرتبط بحملته الانتخابية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب