محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة نشرتها القوات الاميركية في كوريا الجنوبية تظهر وصول اجزاء من منظومة صواريخ "ثاد" الى قاعدة اوسان في بيونغتايك في 6 اذار/مارس 2017

(afp_tickers)

بدأت القوات الأميركية بتسليم منظومة دفاع صاروخية كانت أثارت حفيظة الصين إلى موقع نشرها في كوريا الجنوبية الأربعاء، وسط تصاعد التوتر بشأن طموحات كوريا الشمالية النووية.

وتحث واشنطن بكين، الحليف الأكبر لبيونغ يانغ، على ممارسة ضغوط اكبر على الدولة الانعزالية. إلا أن خطة نشر منظومة "ثاد"، الدرع الاميركية المتطورة المضادة للصواريخ، كانت أغضبت بكين بشكل كبير.

وتصر الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية على أن نشر المنظومة الذي تم الاتفاق عليه العام الماضي، يهدف إلى صد التهديدات من الشطر الشمالي الذي يملك السلاح النووي.

لكن الصين تخشى من أن ذلك سيضعف قدرتها الصاروخية وتشير إلى أن نشر "ثاد" سيؤثر سلبا على التوازن الأمني في المنطقة. وفرضت سلسة من الاجراءات ينظر إليها على أنها انتقام اقتصادي من سيول، تتضمن حظرا على المجموعات السياحية.

وأظهرت صور بثتها وسائل الإعلام مقطورات كبيرة مطلية بطلاء للتمويه تحمل ما بدا أنها معدات متعلقة بالصواريخ تدخل ملعب غولف في محافظة سونغجو الجنوبية صباح الأربعاء.

وأفادت وزارة دفاع سيول أن الخطوة تهدف إلى "ضمان القدرة التشغيلية لـ+ثاد+ في أقرب وقت ممكن،" فيما يبقى الهدف النهائي تثبيتها بحلول نهاية العام.

وتجري كوريا الجنوبية انتخابات رئاسية الشهر القادم بعد تنحية الرئيسة السابقة بارك غيون-هي. وفي هذه الأثناء تحاول واشنطن وسيول الدفع قدما باتجاه نشر المنظومة وسط تردد يبديه بعض المرشحين بشأن المنظومة، بينهم مون جاي-ان من الحزب الديموقراطي اليساري والذي يبدو أنه متقدم في السباق الانتخابي.

وأعرب المتحدث باسمه، بارك كوانغ-اون، عن "أسفه الشديد" للخطوة الأخيرة في تسليم المنظومة الدفاعية، قائلا أنها تجاهلت "الاجراءات الضرورية" التي كان يجب القيام بها في مثل هذه الحالات.

وأضاف أن "هذا التحرك أغلق أي مساحة تبقت لأي اعتبارات سياسية تقوم بها الحكومة المقبلة وهو ما يعد غير مناسب أبدا".

- "وابل من النيران" -

وصممت منظومة "ثاد" لتتمكن من التصدي وتدمير الصواريخ البالستية قصيرة وبعيدة المدى في آخر مرحلة من إطلاقها.

ويأتي التحرك الأخير في وقت يتصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية بعدما أطلقت بيونغ يانغ سلسلة من الصواريخ وبعد تحذيرات إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأن الخيار العسكري يبقى "مطروحا".

ونشرت واشنطن مجموعة حاملات طائرات قتالية تتقدمها "يو اس اس كارل فينسون" في شبه الجزيرة الكورية، في استعراض قوة توازيا مع إشارات تفيد بأن بيونغ يانغ قد تكون تحضر لإجراء تجربتها النووية السادسة.

وتصر الدولة الشيوعية الفقيرة على أنها تحتاج إلى الأسلحة النووية للدفاع عن نفسها ضد خطر اجتياحها. وقد توعدت بانتقام مدمر في حال تعرضت إلى أي هجوم.

وفي آخر استعراض للقوة من جانبها، حضر زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ-اون أكبر تدريب عسكري في تاريخها للاحتفال بذكرى تأسيس جيشها، وفقا لما أفادت وسائل الإعلام الرسمية الأربعاء.

وأكدت الوكالة الرسمية أن العرض تضمن إطلاق نيران من المدفعية إضافة إلى هجمات ناسفة بغواصات وهو ما أظهر عزم البلاد على "صب وابل لا رحمة فيه من النيران على الولايات المتحدة الطائشة الامبريالية وأتباعها القذرين" على حد تعبيرها.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب