محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الجيش الاسرائيلي يقطع طريقا مؤد الى قرية بني نعيم بعد قيام الشاب محمد ناصر طرايرة بطعن اسرائيلية توفيت لاحقا في المستشفى، الخميس 30 حزيران/يونيو 2016

(afp_tickers)

تسلل شاب فلسطيني صباح الخميس الى مستوطنة كريات اربع في الضفة الغربية المحتلة حيث طعن مستوطنة اسرائيلية واصابها بجروح خطيرة تسببت بوفاتها لاحقا قبل ان يقتل برصاص حراس المستوطنة.

واعلن الجيش الاسرائيلي ان الشاب الفلسطيني تسلل عبر السياج الامني الى داخل المستوطنة قرب مدينة الخليل في جنوب الضفة الغربية المحتلة. ودخل قرابة الساعة الثامنة والنصف صباحا الى منزل المستوطنة اليل يافا ارييل التي كانت نائمة في المنزل، بحسب الجيش ووسائل الاعلام.

وطعنت الفتاة عشرات المرات ونقلت في حالة حرجة الى مستشفى في القدس حيث توفيت متأثرة بجروحها.

ووصل حراس المستوطنة الى المنزل وقاموا باطلاق النار على الفلسطيني الذي تمكن من طعن احدهم بالسكين قبل ان يقتل، بحسب بيان صادر عن الجيش.

ونشر المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي صورة لغرفة نوم المستوطنة التي كانت تتشاركها مع شقيقتين لها، وسريرها مغطى بالدماء.

واعلنت وزارة الصحة الفلسطينية ان الشاب يدعى محمد ناصر طرايرة (19 عاما) من بلدة بني نعيم القريبة من مدينة الخليل.

- اغلاق بني نعيم -

وبعد مشاورات مع وزير الدفاع افيغدور ليبرمان، اعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو اغلاق قرية بني نعيم وسحب تصاريح العمل لاقارب الشاب طرايرة وبدء الحصول على التصاريح الضرورية لعملية هدم منزله.

وبعد اندلاع موجة العنف في تشرين الاول/اكتوبر، قرر نتانياهو تسريع عمليات هدم منازل منفذي الهجمات. ويعتبر معارضو هذا الاجراء انه عقاب جماعي يلحق ضررا بالعائلات التي تجد نفسها بدون مأوى.

وقال نتانياهو الخميس "القتل المروع لطفلة بريئة نامت في سريرها يعبر عن شهوة القتل وعدم الإنسانية التي يتميز بها الإرهابيون المحرضون الذين نواجههم".

واضاف "اتوقع من القيادة الفلسطينية أن تدين بشدة وبأوضح التعابير عملية القتل الهمجية وأن تعمل بشكل فوري على وقف التحريض".

وقالت مصادر امنية فلسطينية ان الجيش اقدم على اعتقال ناصر طرايرة، والد منفذ الهجوم خلال مداهمة قام بها في بني نعيم.

وقال شهود عيان انه تم اغلاق مداخل القرية منتصف نهار الخميس.

وهو اول هجوم داخل مستوطنة اسرائيلية منذ مقتل المستوطنة دافنا مئير البالغة من العمر 38 عاما في منزلها طعنا بسكين في مستوطنة عتنئيل في كانون الثاني/يناير.

وقام الجيش في حينه باعتقال الفتى مراد بدر ادعيس (15 عاما) من قرية بيت عمرة قرب يطا في الضفة الغربية.

وهدم الجيش الاسرائيلي في 11 حزيران/يونيو الماضي منزل الفتى ادعيس.

وقتل منذ تشرين الاول/اكتوبر في اعمال عنف تخللتها مواجهات بين فلسطينيين واسرائيليين واطلاق نار وعمليات طعن 211 فلسطينيا و33 اسرائيليا منذ الاول من تشرين الاول/اكتوبر، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس.

وتقول الشرطة الاسرائيلية ان نحو نصف الفلسطينيين قتلوا برصاص عناصرها او الجيش خلال تنفيذهم هجمات بالسكين على اسرائيليين.

ووقع عدد كبير من الهجمات في مستوطنة كريات اربع ومدينة الخليل المجاورة لها.

ويعيش قرابة 190 الف فلسطيني في الخليل وهي اكبر مدينة في الضفة الغربية المحتلة في اجواء توتر دائم مع حوالى سبعمئة مستوطن يهودي يقيمون في جيب في قلب المدينة بحماية من الجيش الاسرائيلي.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب