محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الديكتاتور البنمي السابق مانويل نورييغا الذي توفي في 30 ايار/مايو 2017، في صورتين في 04 تشرين الاول/اكتوبر 1989 (يسار) ثم في 04 كانون الثاني/يناير 1990 في ميامي

(afp_tickers)

اعلن مصدر رسمي بنمي وفاة الديكتاتور السابق مانويل نورييغا الذي حكم بنما من 1983 حتى طرده من السلطة من قبل القوات الاميركية في 1989، ليل الاثنين الثلاثاء عن 83 عاما.

وقال سكرتير الدولة للاتصالات مانويل دونينغيز لوكالة فرانس برس ان نورييغا الذي أدخل المستشفى في آذار/مارس الماضي بسبب ورم في الدماغ "توفي هذه الليلة".

واضاف المسؤول البنمي ان "بناته وأقاربه يستحقون تنظيم جنازة له بسلام".

وكان نورييغا خضع لعملية جراحية لاستئصال ورم حميد من الدماغ في السابع من آذار/مارس في مستشفى بنما سيتي، لكنه أصيب بنزيف في الدماغ بعد ذلك. وخضع لعملية جديدة وبقي في حالة حرجة على اثرها.

وقد توفي في مستشفى بنما سيتي العام.

خرج نورييغا الذي كان يمضي عقوبة بالسجن عشرين عاما بموجب ثلاثة احكام في قضية اختفاء معارضين في عهده، من السجن مؤقتا في نهاية كانون الثاني/يناير وكان يقيم لدى واحدة من بناته الثلاث في العاصمة البنمية.

وطلبت عائلته مرارا وضعه في الاقامة الجبرية بدلا من السجن اذ انه اصيب مرات عدة بنزيف في الدماغ ومشاكل رئوية وسرطان في البروستات وانهيار عصبي. لكن الحكومة رفضت هذه الطلبات مؤكدة انه سيعود الى السجن بعد العملية الجراحية.

ومانويل نورييغا كان رجل بنما القوي من 1983 الى 1989 قبل ان تطيح به الولايات المتحدة وتسجنه بتهمة تهريب المخدرات.

وقد امضى اكثر من عقدين في السجن في الولايات المتحدة. وسجن بعد ذلك سنتين في فرنسا بتهمة غسل اموال قبل ان يسلم الى بنما في كانون الاول/ديسمبر 2011.

وكان يمضي ثلاثة أحكام بالسجن في بلده بتهمة اغتيال المعارض اوغو سبادافورا في 1985 والعسكري مويزس جيرولدي بعد تمرده في 1989 في ما سمي "مجزرة البروك" حيث قتل عدد من العسكريين بعد انتفاضة.

وقد قدم في 2015 اعتذاراته الى "اي شخص شعر بالاهانة من افعالي او تضرر او اضعف او اهين بها".

ج ج ر/اا/نحل

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب