محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ديكتاتور غواتيمالا السابق ايفرين ريوس مونت خلال محاكمته في العاصمة في 31 كانون الثاني/يناير 2013

(afp_tickers)

توفي ديكتاتور غواتيمالا السابق ايفرين ريوس مونت المتهم بابادة مجموعات لقبائل المايا، الاحد بعد اصابته بجلطة عن 91 عاما، كما اعلن احد محاميه.

وقال خايمي ايرنانديز الذي دافع عن ريوس مونت خلال محاكمته، ان الديكتاتور السابق توفي في منزله ودفن بعد ساعات بحضور اقربائه.

وصرح لويس روزاليس وهو محام آخر ان رئيس الدولة الاسبق "توفي بهدوء مقتنعا بان بلاده لم تشهد يوما ابادة وبانه برىء من الاتهامات الموجهة اليه" في اطار الحرب الاهلية التي مزقت البلاد بين 1960 و1996.

واضاف انه دفن بعد ساعات في مقبرة خاصة في العاصمة. وقالت ابنته زوري ريوس انه "رحل حرا، مات حرا"، بينما كان اصدقاؤه يرددون "يحيا الجنرال ريوس مونت الذي خلصنا من الشيوعيين"، كما ذكر صحافيون من وكالة فرانس برس.

وفي الوقت نفسه، تظاهرت عشرات العائلات في العاصمة الاحد للمطالبة بالعدالة. وكتب المتظاهرون باللون الاحمر امام مقر الحكومة السابق "ريوس مونت ارتكب ابادة الشعوب لا تصفح ولا تنسى ابدا". وقد رفعوا علم بلدهم ملطخا بدماء كرمز للعنف في عهده.

وخلال حكم ريوس مونت (1982-1983) ارتكبت اسوأ المجازر خلال 36 عاما من الحرب الاهلية في غواتيمالا.

والعسكري السابق متهم بانه دمر قرى لقبائل المايا وتوفي قبل انتهاء محاكمته التي تجري في جلسات مغلقة. وكان اطباء اكدوا اصابته بالخرف وامراض اخرى.

وكان وضعه الصحي سيسمح له في حال الحكم عليه، بان يمضي عقوبته في منزله او في مركز للعناية تختاره عائلته.

وحكم على رئيس الدولة السابق في العاشر من ايار/مايو 2013 بالسجن ثمانين عاما بعد ادانته بالابادة، لكن الحكم الغي بقرار من المحكمة الدستورية على هيئة قضائية في البلاد، بسبب عيوب في الاجراءات.

وكان ريوس مونت متهما خصوصا بقتل 1771 من افراد المايا في منطقة كويشي (شمال).

ووصل ريوس مونت الى السالطة في انقلاب في 23 آذار/مارس 1982 واطاحه وزير الدفاع في حكومته اوسكار ميخيا فيكتورس في 08 آب/اغسطس 1983.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب