محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة ملتقطة في 17 كانون الأول/ديسمبر لعنصر من الشرطة في شارع فليندرز بملبورن.

(afp_tickers)

اعلنت الشرطة الاسترالية السبت وفاة رجل في الثالثة والثمانين من العمر أصيب بالهجوم دهسا بالسيارة التي وقع الأسبوع الماضي في ملبورن (جنوب) وأدى إلى أصابة 17 شخصا آخر بجروح.

وتوفي انطونيوس كروكاريس الذي يحمل الجنسية الاسترالية مساء الجمعة متأثرا بجروحه. ولا يزال ستة جرحى يتلقون العلاج في المستشفى.

وكان سعيد نوري (32 عاما) الاسترالي من اصل افغانية المعروف بسوابقه في تعاطي المخدرات ويعاني من اضطرابات نفسية، دهس بسيارته في 21 كانون الأول/ديسمبر مجموعة من المشاة في حي بوسط ملبورن يشهد زحمة في فترو أعياد رأس السنة.

وذكرت الشرطة ان واحدة من التهم الـ18 بمحاولة القتل الموجهة الى منفذ الهجوم، ستتحول إلى تهمة بالقتل.

وبين الجرحى تسعة اجانب من كوريا الجنوبية والصين وايطاليا والهند وفنزويلا وايرلندا ونيوزيلندا.

وبعد توقيفه، تحدث سعيد نوري للشرطة عن أصوات واحلام، كما ذكر "المعاملة السيئة التي يتعرض لها المسلمون"، لكن لم يثبت وجود أي صلة له بمجموعة ارهابية، كما اوضحت الشرطة.

واثير خلال جلسة استماع الاربعاء امام محكم في ملبورن امكان ان يكون يعاني المتهم من اضطرابات نفسية. ومن المقرر ان يمثل نوري مجددا امام المحكمة في 30 ايار/مايو المقبل.

وقع الهجوم بعد اقل من سنة على مأساة مماثلة. ففي كانون الثاني/يناير، دهست سيارة عمدا مجموعة من الاشخاص في وسط ملبورن ما أدى الى سقوط ستة قتلى.

ولدى وقوع الماساة، كانت الشرطة تلاحق السائق الذي كان مشبوها بطعن شقيقه ولديه ايضا سوابق على صعيد المخدرات. ويتولى القضاء هذه القضية التي لا تنطوي على اي طابع ارهابي لكنها شكلت صدمة كبيرة للاستراليين.

وتبدي السلطات الاسترالية مزيدا من القلق من امكانية وقوع هجومات ارهابية، وتعلن انها احبطت 13 مشروع اعتداء في السنوات الاخيرة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب