محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة ارئشيفية من العام 1977 لرئيس الوزراء الجزائري السابق رضا مالك أخر أعضاء الفريق الجزائري المفاوض لاتفاق السلام الموقع في العام 1962 ونالت بموجبه لاده استقلالها من فرنسا الذي توفي السبت عن عمر يناهز الـ86 عاما.

(afp_tickers)

توفي رضا مالك، آخر الاحياء ضمن الدبلوماسيين الجزائريين الذين تفاوضوا حول اتفاق السلام الموقع في العام 1962 ونالت بموجبه بلاده استقلالها عن فرنسا، السبت عن عمر يناهز 86 عاما، بحسب ما أعلن التلفزيون الرسمي.

بدأ مالك مسيرة دبلوماسية طويلة بعد اتفاق ايفيان الذي انهى انتفاضة شعبية ضد الحكم الفرنسي للجزائر.

وعين سفيرا لبلاده في باريس، ولندن، وموسكو، وواشنطن، وبلغراد. كما شغل مناصب وزارية عدة ضمنها حقيبة الخارجية.

وكان مالك من ضمن المفاوضين الرئيسيين خلال أزمة احتجاز الرهائن في سفارة الولايات المتحدة في إيران بين عامي 1979 و1981.

وكان عضوا في المجلس الأعلى للدولة الذي حكم الجزائر بين عامي 1992 و1994 خلال الحرب ضد الجماعات الإسلامية المسلحة.

وشغل مالك منصب رئيس الوزراء في العام 1993، قبل تأسيسه حزب التحالف الوطني الجمهوري في العام 1995.

ألّف عددا من الكتب كما كان مدافعا عن مبدأ فصل الدين عن الدولة.

وقال وزير الإعلام الجزائري السابق عبد العزيز رحابي لوكالة فرانس برس إن "الجزائر فقدت شاهدا على عصره، وطنيا مستنيرا".

واضاف "كان من الذين أرسوا دعائم الدبلوماسية الجزائرية".

وسيوارى مالك الأحد في مقبرة العالية الوطنية في الجزائر العاصمة حيث يرقد رؤساء وزعماء جزائريون آخرون.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب