Navigation

وفاة متظاهر دخل في غيبوبة خلال مواجهات الحسيمة

مواجهات في 20 تموز/يوليو 2017 في الحسيمة في الريف المغربي afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 08 أغسطس 2017 - 16:11 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

توفي الثلاثاء متظاهر دخل في غيبوبة في 20 تموز/يوليو إثر تلقيه ضربة على الرأس خلال مواجهات بين متظاهرين وقوات الأمن في الحسيمة شمال المغرب، وفق النيابة العامة في المدينة.

وتشهد منطقة الحسيمة في الريف المغربي منذ أسابيع حراكا وتظاهرات تتخللها مواجهات بين قوات الأمن ومتظاهرين يحتجون على التهميش ويطالبون بوظائف وبالتنمية وبإنهاء المحسوبيات والفساد.

أصيب عماد العتابي بضربة على الرأس أدخلته في حالة غيبوبة سريرية نقل إثرها إلى مستشفى عسكري في الرباط. وقالت وكالة الأنباء المغربية حينها نقلا عن السلطات إنه أصيب خلال "رشق بالحجارة".

وقال الوكيل العام في الحسيمة إنه توفي الثلاثاء وأن التحقيق لا زال جاريا لتحديد الأسباب التي أدت إلى وفاته ومن المسؤول عنها.

اندلع "الحراك" في تشرين الأول/أكتوبر في الحسيمة وبلدة امزورين المجاورة إثر مقتل بائع سمك سحقا داخل شاحنة للنفايات.

وأصيب العشرات خلال التظاهرات. وفي 20 تموز/يوليو نظم الناشطون مسيرة احتجاج للمطالبة بالافراج عن ناشطي وقادة الحراك المعتقلين منذ نهاية أيار/مايو.

وفي نهاية تموز/يوليو، عفا الملك محمد السادس عن أكثر من ألف معتقل بينهم 40 شخصا شاركوا في احتجاجات الريف.

مع ذلك، لا يزال هناك نحو 150 من ناشطي الريف قيد التوقيف أبرزهم ناصر الزفزافي وهو عاطل عن العمل عمره 39 عاما أصبح قائدا للحراك.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.