محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

يمني يرفع علم بلاده تنديدا بالنزاع المسلح في بلاده في تعز في 17 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

افاد مصدر مقرب من وفد الحكومة اليمنية الموجود في الكويت، ان وفد المتمردين الحوثيين وحلفائهم لم يصل بعد للمشاركة في مباحثات السلام التي من المقرر ان تنطلق الاثنين برعاية الامم المتحدة.

وقال المصدر "ليس لدينا اي معلومات سوى ان وفد الحوثي متأخر".

اضاف المصدر الذي فضل عدم عدم كشف اسمه "المعلومات لدينا انهم حتى الآن لم يغادروا صنعاء" التي يسيطر عليها الحوثيون وحلفاؤهم من الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح منذ ايلول/سبتمبر 2014.

واتهم المصدر المتمردين بانهم "يماطلون" في القدوم الى الكويت للمشاركة في المباحثات الهادفة للبحث عن حل للنزاع المستمر منذ اكثر من عام.

واكد مصدر مقرب من الحوثيين وحلفائهم في صنعاء لفرانس برس ظهر اليوم ان وفد المتمردين لم يغادر العاصمة اليمنية بعد، دون تقديم تفاصيل.

ومن المقرر ان تشهد الكويت اليوم برعاية الامم المتحدة، استئناف مباحثات السلام بين حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المدعومة من التحالف العربي بقيادة السعودية، والمتمردين الحوثيين وحلفائهم من الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وكان موفد الامين العام للامم المتحدة الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ قال امام مجلس الامن الجمعة "لم نكن يوما قريبين الى هذا الحد من السلام"، مضيفا "طريق السلام صعب ولكنه في متناول اليد والفشل ليس واردا".

واوضح ان هدف المباحثات "التوصل الى اتفاق شامل ينهي النزاع ويتيح استئناف الحوار السياسي الجامع"، محذرا من انها تتطلب "تسويات صعبة من كل الاطراف ورغبة في التوصل الى اتفاق".

وعقد الطرفان جولة مباحثات اخيرة في سويسرا في كانون الاول/ديسمبر، دون ان تحقق تقدما في البحث عن حل للنزاع الذي اودى بزهاء 6400 شخص، واستغلته التنظيمات الجهادية لتعزيز نفوذها.

واستبق استئناف المباحثات باتفاق لوقف اطلاق النار بدأ تطبيقه منتصف ليل 10 نيسان/ابريل. وعلى رغم تعهد الاطراف التزام وقف النار، سجلت خروقات على جبهات عدة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب