محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

القرم

(afp_tickers)

زار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة منطقة القرم التي ضمتها موسكو لتعزيز الاجراءات الامنية في المنطقة، بعد ايام من اتهامه كييف بمحاولة التوغل المسلح في المنطقة.

وترأس بوتين اجتماعا لمجلس الامن المتنفذ في القرم، في خامس زيارة له للمنطقة الواقعة على البحر الاسود منذ ضمها في اذار/مارس 2014.

وقال بوتين خلال الاجتماع "نحن نجتمع هنا بسبب حادث معروف جيدا، اي بعد احباط محاولة مجموعات التخريب في الجيش الاوكراني التوغل في منطقة القرم".

ويهدف الاجتماع الى مناقشة وتطبيق اجراءات امنية اضافية.

ولم تتضح مدة زيارة الرئيس الروسي الى القرم، وهي الخامسة منذ ضم شبه الجزيرة في اجراء لم يعترف به الغرب.

وتشكل القرم منذ الاسبوع الماضي محور توتر تصاعد فجأة بين موسكو وكييف.

والاسبوع الماضي انتقد بوتين كييف بسبب حادث على الجبهة بين القرم واوكرانيا، متهما كييف ب"ممارسة الارهاب" وارسال مجموعة من المخربين الى القرم قبل الانتخابات.

وقتل في الحادث جنديان روسيان، ونفت كييف ضلوعها فيه.

الا ان بوتين واصل اتهاماته الجمعة وقال "شركاؤنا في كييف قرروا تصعيد الوضع" لانهم لا يريدون الالتزام باتفاق الهدنة الذي تم التوقيع عليه في مينسك بوساطة اوروبية.

وصرح الرئيس الاوكراني بيترو بوروشنكو الخميس انه يعتقد ان امكانية التصعيد "عالية" ولا يستبعد "غزوا روسيا واسعا على كل الجبهات".

وقالت كييف الخميس ان ثلاثة من جنودها قتلوا في قصف كثيف شنه الانفصاليون في شرق البلاد، الذي تدور فيه معارك بين القوات الحكومية والمتمردين المؤيدين لروسيا منذ 2014.

واعرب قادة غربيون عن قلقهم بشان احتمال التصعيد.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب