محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الغرب ب"ازدواجية المعايير" حيال الحركات الانفصالية في العالم، في كلمة في منتجع سوتشي على البحر الأسود في 19 تشرين الاول/اكتوبر 2017.

(afp_tickers)

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس أن الأزمة في كاتالونيا شأن اسباني داخلي، لكنه انتقد "ازدواجية معايير" الغرب حيال الحركات الانفصالية في العالم.

وقال بوتين خلال لقاء مع خبراء في العلاقات الدولية في منتجع سوتشي على البحر الأسود ان "موقف روسيا معروف كل ما يحدث هو شأن اسباني داخلي يجب أن يحل بموجب القانون الاسباني ووفق أسس التقاليد الديمقراطية".

لكنه أشار إلى أن الأزمة تعكس النفاق والتناقض الغربي بشأن دعم بعض الانفصاليين ومعارضة آخرين مثل دعم استقلال كوسوفو مع معارضة المطالب باستقلال كاتالونيا والأكراد.

وأوضح بوتين "نرى في وجهة نظر الشركاء أن هناك مقاتلين يستحقون الاستقلال وهناك انفصاليين لا يمكنهم الدفاع عن حقوقهم".

وتابع "هذا مثال واضح جدا على ازدواجية المعايير".

وأكد بوتين أن القوى الغربية على معرفة منذ زمن بعيد ب"الخصومات في أوروبا"، في إشارة لكاتالونيا.

وأشار بوتين إلى الاعتراف باستقلال كوسوفو الذي رحب به الغرب متسائلا "لماذا كان عليهم دعم انفصال كوسوفو دون تفكير او نقاش"؟

وتابع متهما الدول الأوروبية ب"بارضاء الاخ الاكبر في واشنطن" بخصوص كوسوفو.

لكنه قال إن استقلال كوسوفو اثار "تطلعات مماثلة في أوروبا والعالم".

وتساءل بوتين لماذا عارضت اوروبا الحركات الانفصالية في اسبانيا وكردستان العراق.

وتقول موسكو إنها تدعم وحدة وسلامة أراضي العراق لكنها تنظر للطموحات الوطنية الكردية بعين الاحترام.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب