محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

أغلقت أغلبية المتاجر أبوابها الجمعة في الحسيمة شمال المغرب في اليوم الثاني لاضراب عام تخللته دعوة لمقاطعة خطب الجمعة الرسمية لم تشهد استجابة واسعة

(afp_tickers)

أغلقت أغلبية المتاجر أبوابها الجمعة في الحسيمة شمال المغرب في اليوم الثاني لاضراب عام تخللته دعوة لمقاطعة خطب الجمعة الرسمية لم تشهد استجابة واسعة.

وبدت الأغلبية الكبرى من متاجر وسط المدينة مغلقة بعيد الظهر باستثناء بضع صيدليات ومتجر المدينة الكبير حيث توافد الكثير من السكان للتسوق قبل الافطار في شهر رمضان.

بالأمس شهد الاضراب العام استجابة واسعة في المدينة وفي بلدات اخرى في المحافظة، من أجل المطالبة باطلاق سراح ناشطي "الحراك" الشعبي، الذي يقود موجة احتجاجات منذ ستة أشهر في منطقة الريف وأطلق الدعوة الى الاضرابات.

وأوقف ناصر الزفزافي الذي يقود الحراك منذ تشرين الاول/اكتوبر 2016، صباح الاثنين بتهمة "المساس بسلامة الدولة الداخلية". ومنذ صدور مذكرة التوقيف بحقه الجمعة شهدت مدينة الحسيمة التي يقطنها 65 الف نسمة، حالة من الغليان.

تخللت الدعوة الى الاضراب الخميس نداء لمقاطعة المساجد واداء الصلاة في الشارع احتجاجا على خطب الجمعة الرسمية، لكنه لم يلق تجاوبا بارزا بحسب مراسل وكالة فرانس برس في المكان. ولم يلحظ تغير يذكر في ارتياد مساجد المدينة التي شهدت حضورا كثيفا في أول يوم جمعة في شهر رمضان.

لكن في مدينة إمزورن المجاورة أدى السكان الصلاة في الشارع أمام المسجد بحسب تسجيلات فيديو تناقلتها شبكات التواصل الاجتماعي.

وسجلت صدامات ليلية بين متظاهرين وقوى الأمن في نهاية الاسبوع الماضي. وجرى تجمع جديد مساء الخميس على غرار كل ليلة منذ أسبوع في الحسيمة للمطالبة بالافراج عن زفزافي في حي سيدي عابد القريب من وسط المدينة. وجرت التظاهرة دون حوادث وانتهت قبيل منتصف الليل.

وأوقف الزفزافي الذي يقود الاحتجاج الشعبي في منطقة الريف منذ تشرين الاول/اكتوبر 2016، صباح الاثنين بتهمة "المساس بسلامة الدولة الداخلية".

وبحسب آخر حصيلة رسمية، اعتقلت الشرطة منذ الجمعة اربعين شخصا مستهدفة اساسا قادة "الحراك" الاحتجاجي. وتمت احالة 25 آخرين الى النيابة. وبدأت جلسات محاكمتهم الثلاثاء وتم تأجيلها الى 6 حزيران/يونيو بطلب من محامي المتهمين الذين ابدوا قلقهم ازاء "سوء المعاملة" اثناء التوقيف.

وافرج عن سبعة من الموقوفين في انتظار المحاكمة. كما افرج عن سبعة آخرين بدون توجيه اي اتهام لهم.

واكد المتحدث باسم الحكومة مصطفى الخلفي الجمعة في تصريح نقلته وكالة الانباء المغربية ان "ابواب الحوار تبقى مفتوحة مع المجتمع المدني والهيئات المنتخبة".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب