محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس المفوضية الاوروبية جان-كلود يونكر يلقي خطابه السنوي حول حال الاتحاد امام البرلمان في ستراسبوغ، الاربعاء 14 ايلول/سبتمبر 2016

(afp_tickers)

دعا رئيس المفوضية الاوروبية جان-كلود يونكر الاربعاء في خطابه السنوي حول حالة الاتحاد الاوروبي الى الوحدة مؤكدا أمام النواب أن الاتحاد سيتجاوز صدمة قرار بريطانيا الخروج من صفوفه.

وقال يونكر أمام البرلمان الاوروبي الملتئم في جلسة عامة في ستراسبورغ "نحترم قرار بريطانيا مع إبداء الأسف في الوقت نفسه، لكن وجود الاتحاد الاوروبي ليس مهددا جراء هذا القرار".

وكشف عن سلسلة اجراءات اقتصادية او مرتبطة بأمن اوروبا يريدها ان تكون "ملموسة" وتهدف الى توحيد أوروبا المنقسمة، وذلك قبل يومين من قمة لرؤساء دول وحكومات اعضاء الاتحاد الاوروبي ال27، بدون بريطانيا الجمعة في براتيسلافا.

وبين هذه الاجراءات تعزيز خطة الاستثمار التي تحمل اسمه والهادفة الى تعزيز النمو واقامة مقر قيادة واحد للاتحاد الاوروبي، من اجل تعاون افضل في مجال الامن والدفاع.

واعتبر يونكر ان "هناك انقسامات وخلافات تظهر في بعض الاحيان ما يعطي مجالا لصعود الشعبوية، لكن الشعبوية لا تحل المشاكل بل على العكس تاتي بمشاكل".

وردت عليه زعيمة اليمين المتطرف الفرنسية مارين لوبن قائلة انه "لم ير ولم يسمع شيئا عن التطلعات الهائلة للشعوب لاستعادة استقلالها" وهو الرأي الذي شاطرها اياه النائب البريطاني المناهض لاوروبا نايجل فاراج.

كما نددت لوبن "بازدراء" يونكر عمليات الاستفتاء داعية اياه الى ان يكون "ديموقراطيا" عبر ترك الشعوب تقرر مصيرها.

من جانب آخر، دعا بريطانيا الى أن تطلب "سريعا" خروجها من الاتحاد الاوروبي "لوقف الشائعات والشكوك"، داعيا الى "علاقة ودية" في المستقبل مع لندن "لا يمكن ان تكون فيها السوق الداخلية وحرية التنقل خاضعتين للانتقائية"، بمعنى ان بريطانيا لا يمكنها ان تنتقي مكاسب معينة من الاتحاد تقتصر على الاعضاء.

وكان رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك نبه الثلاثاء من ان تجاهل العبرة من خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي سيكون "خطأ قاتلا" بالنسبة الى الاتحاد، في وقت يستعد القادة الاوروبيون لعقد اجتماع نهاية الاسبوع في براتيسلافا بسلوفاكيا.

- مقر قيادة اوروبي-

وقال يونكر إن على "اوروبا أن تثبت نفسها بشكل أكبر. وهذا الأمر ينطبق بشكل خاص على سياستنا الدفاعية".

واضاف ان الاتحاد يجب ان ينشئ مقر قيادة لتنسيق الجهود من أجل تشكيل قوة عسكرية مشتركة، مضيفا "ليست لدينا هيكلية دائمة، وبدون هذا الامر، نحن غير قادرين على العمل بفاعلية، يجب ان ننشئ مقر قيادة اوروبيا".

واضاف "يجب ان نعمل على تشكيل قوة عسكرية مشتركة". وتابع أمام النواب "لم يعد بامكاننا الاعتماد على قوة كل من الدول الاعضاء، معا يجب ان نتأكد بأننا نحمي مصالحنا".

وتنتمي 22 دولة من الاتحاد الاوروبي الى حلف شمال الاطلسي الذي يتخذ من بروكسل مقرا، وشدد يونكر على ان طموحات الاتحاد الاوروبي العسكرية لن تؤثر على هذه العلاقة المهمة.

وقال "هذا الامر يجب ان يكمل عمل الحلف الاطلسي، تعزيز الدفاع الاوروبي لا يعني التقليل من التضامن بين ضفتي الاطلسي".

في الشق الاقتصادي، اقترح يونكر مضاعفة مدة خطة الاستثمار الاوروبية وقدرتها.

وقال "اليوم نقترح ان نضاعف مدة وقدرة صندوق الاستثمار لدينا" لتصل الى 630 مليار يورو "اعتبارا من العام 2022". وكانت خطة يونكر حددت هدف 315 مليار يورو على ثلاث سنوات عند اطلاقها في العام 2015.

ودعا رئيس المفوضية الاوروبية ايضا الى أن تعطي اوروبا أهمية أكبر للشق الاجتماعي، ووعد بمواصلة مكافحة البطالة.

وأعلن أخيرا عن إصلاح في قطاع الاتصالات وبشأن حقوق المؤلفين.

وتطرق الى مشروع جديد موجه نحو الدول النامية وخصوصا الافريقية للعمل على استئصال اسباب الهجرة من جذورها.

واعلن اطلاق خطة استثمار لافريقيا تتيح اعطاء آفاق اقتصادية لطالبي الهجرة الى اوروبا.

واوضح "اليوم نطلق خطة استثمار طموحة" لافريقيا والدول المجاورة لاوروبا يمكن ان "تجمع 44 مليار يورو من الاستثمارات".

واضاف "اذا ساهمت فيها الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي، فانها يمكن ان تصل الى 88 مليار يورو".

وتابع ان هذه الخطة الجديدة "ستفتح افاقا امام هؤلاء الذين يخططون للقيام برحلة خطيرة املا في الحصول على حياة افضل".

من جهتها قالت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديركا موغيريني "حين ننظر الى الشرق الاوسط وافريقيا نلاحظ قدراتهم الهائلة التي يكبحها الفقر والحرب ونقص البنى التحتية وسوء الادارة".

واضافت في بيان "ان خطة الاستثمار الخارجي ستخلق الظروف التي تتيح للاوروبيين ان يطوروا انشطتهم وان يعملوا في دول جديدة، وان يقدموا في الوقت نفسه دعما لاقتصادات ومجتمعات شركائنا وكذلك لاهدافنا الاستراتيجية في مجال السياسة الخارجية وامن التنمية الدولية".

ووصل يونكر الى مقر البرلمان في ستراسبورغ قبل عشرين دقيقة من خطابه.

من جانب آخر، ينتظر النواب ما سيعلنه في قضية تثير اهتماما كبيرا وهي التهرب الضريبي إثر قرار المفوضية المدوي الذي يرغم العملاق الاميركي "آبل" على تسديد 13 مليار يورو لإيرلندا كانت تعتبر ضمن "امتيازات ضريبية" منحت للشركة.

وعلق احد رؤساء كتلة الخضر في البرلمان فيليب لامبرت على خطاب يونكر قائلا "رأينا المفوضية الاوروبية في أبهى حلتها".

وقال الاشتراكي جياني بيتيلا "انها اوروبا التي يريدها المواطنون"، مضيفا "اوروبا التي يمكن ان تعيد لهم ثقتهم".

وإزاء رسائل الوحدة التي تريد المفوضية إطلاقها، لا تزال الانقسامات الاوروبية قائمة وتجلت الثلاثاء عبر دعوة وزير خارجية لوكسمبورغ جان اسيلبورن الى طرد المجر من الاتحاد الاوروبي بسبب انتهاكها قيما اساسية في الاتحاد، على حد قوله.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب