محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سكان الابراج الخمسة يخلون مساكنهم في 23 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

أخلت السلطات البريطانية خمسة أبراج سكنية الجمعة في لندن، بسبب مخاوف متعلقة بالسلامة من الحرائق، بعد الحريق الهائل الذي أتى على برج غرينفيل واودى بحياة عشرات الاشخاص.

واعتُبرت الأبراج الخمسة في منطقة سويس كوتيدج في شمال لندن والتي تضم 800 وحدة سكنية غير آمنة، بعد اجراء فحص السلامة عليها بطريقة عاجلة، وذلك نتيجة وجود كساء خارجي نفذه المتعهد نفسه الذي قام بتنفيذ كساء برج غرينفيل.

وطُلب من السكان بعد هذا القرار الطارئ التجمع في المكتبة المحلّية قبل أن يتم توزيعهم لاحقاً على فنادق المدينة.

وستتطلّب أعمال ازالة الكساء الخارجي للأبراج الخمسة ما بين أسبوعين وأربعة أسابيع.

وقالت المسؤولة في البلدية جورجيا غولد ان عملية الاخلاء "ستتم فورا"، مضيفةً "لا يمكننا ان نكون متأكدين من أن الناس بأمان"

وتابعت "كل ما يهمنا هو تأمين مساكن آمنة للناس بينما نقوم بالأعمال الطارئة".

وأردفت غولد أنّ "حريق غرينفيل غيّر كل شيء، ولا يمكننا أن نسمح لأنفسنا بالمخاطرة".

ومع حلول الليل، غادر العديد من سكان برج تابلو منازلهم مصطحبين حقائبهم.

وقال كايسي اوبونغ رئيس جمعية المستأجرين لوكالة فرانس برس "تلقّينا أمراً بإخلاء المبنى، سأبلغ السكان".

وقالت ميشيل اوركوهارت احدى سكان برج براي الذي تم أيضاً إخلاؤه "هذا مخيف قليلاً".

وأضافت "انا غاضبة. عقدنا اجتماعا في الامس مع البلدية التي حاولت طمأنتنا. نحن نعيش منذ عشر سنوات في هذا المبنى".

وقالت ميلاني ثام "كنت عند شريكي عندما تلقيتُ رسالة عبر هاتفي، واضطررت الى العودة بسرعة. لقد طلبوا منا المغادرة قبل منتصف الليل".

وبلغت حصيلة قتلى حريق برج غرينفيل في 14 حزيران/يونيو 79 شخصا.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب