محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

أوضح نتانياهو في لندن أن اسرائيل تبذل "جهودا شاقة" لتشكيل تحالف فعال مع "الدول السنية العصرية" بوجه ايران، 3 تشرين الثاني/نوفمبر 2017

(afp_tickers)

قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الجمعة إن الخطر الذي تشكله إيران على جيرانها في الشرق الاوسط سيدفعهم الى اقامة تحالفات كان "من غير الممكن تخيلها" قبل الآن.

واضاف امام مركز الابحاث "شاتام هاوس" في لندن إن "إيران تلتهم جيرانها بلدا بعد الأخر. تفعل ذلك إما عبر الغزو مباشرة او عبر الوكالة. لقد سيطروا على لبنان واليمن (...) ويحاولون فعل نفس الشيء في العراق وسوريا".

وأضاف أن "الخبر السار هو ان الآخرين يتجمعون حول اسرائيل بشكل لم يحدث سابقا. إنه امر لم اتوقعه ابدا في حياتي".

وأوضح أن اسرائيل تبذل "جهودا شاقة" لتشكيل تحالف مع "الدول السنية العصرية لادانه ومكافحة العدوان الإيراني"، متابعا "أعتقد ان ذلك يعد فعلا بالسلام".

واشار الى "انهيار اتفاقيات سايكس بيكو وبدء معركة بين الإسلاميين والعصريين"، ما يفتح الطريق امام "عودة ايران وقيام تحالف جديد بين اسرائيل ودول اسلامية" لم يذكرها بالاسم.

وتنظر إسرائيل إلى إيران باعتبارها عدوتها الأولى، فيما تعد دول عربية مثل السعودية منافسين اقليميين للدولة الشيعية.

ومنذ قيامها عام 1948، وقعت دولتان عربيتان فقط، مصر والأردن، اتفاقيات سلام مع الدولة العبرية.

وسعت الولايات المتحدة للترويج لتحسين العلاقات بين اسرائيل والدول العربية، إذ تأمل الإدارة الاميركية في تعزيز المصالح الاقليمية المشتركة للوصول لاتفاق سلام اسرائيلي فلسطيني.

وواصل رئيس الوزراء الاسرائيلي مهاجمة الاتفاق النووي بين ايران والدول الكبرى الموقع عام 2015.

وقال في هذا السياق إن الاتفاق لا يقدم الكثير لمنع ايران من الحصول على سلاح نووي.

وأوضح أن الاتفاق "في الأساس يقول إنه خلال سنين ليست كثيرة، والوقت يمر بسرعة، سيكون لدى ايران قدرة غير محدودة لتخصيب اليورانيوم".

وأكد أن الخطر الأكبر ليس في خرق ايران للاتفاق و"لكن في التزامها به".

وطالب بفرض عقوبات قاسية واجراء تفتيش للمواقع العسكرية الإيرانية.

ثم تطرق نتانياهو إلى العلاقات مع واشنطن قائلا إن العلاقات اصبحت أكثر متانة منذ انتخاب الرئيس دونالد ترامب.

واوضح انه كان لديه اختلافات "قوية جدا" الرئيس السابق باراك اوباما.

واعتبر إن أوباما كان ينظر إلى إيران كجزء من الحل في الشرق الأوسط، فيما ينظر إليها نتانياهو كالمشكلة الرئيسية.

وعبر نتانياهو عن اعتقاده ان ترامب ينظر إلى إيران باعتبارها المشكلة.

وتابع ان "هذا تحول استراتيجي مهم ونقدره".

ويتواجد نتانياهو في لندن لحضور فعاليات مرتبطة بالذكرى المئوية لاصدار وعد اللورد ارثر بلفور في تشرين الثاني/نوفمبر 1917 ما ساهم في انشاء دولة اسرائيل.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب