محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

احد عناصر الدولة الاسلامية يقوم بدورية على الحدود بين العراق وسوريا في 29 حزيران/يونيو 2014

(afp_tickers)

ضيق تنظيم "الدولة الاسلامية" الخناق على ثالث كبرى المدن الكردية في أقصى شمال سوريا، سعيا لتوسيع سيطرته على مناطق حدودية مع تركيا، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم الاحد.

ويسعى التنظيم الجهادي الذي تكتسب عملياته في سوريا زخما من الهجوم الكاسح الذي يشنه في العراق منذ شهر، الى ربط مناطق سيطرته في شمال سوريا وشرقها، مع المناطق التي سيطر عليها في شمال العراق وغربه.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال مع وكالة فرانس برس ان "ريف مدينة عين العرب (كوباني باللغة الكردية) بات محاصرا بشكل كامل من الدولة الاسلامية" التي تتقدم باتجاه المدينة الواقعة في ريف حلب.

واوضح ان عناصر التنظيم الجهادي "يبادرون الى الهجوم ويتقدمون، وسيطروا في الايام العشرة الماضية على سبع قرى تقع الى الجنوب والشرق والغرب من عين العرب"، ثالث كبرى المدن الكردية في سوريا بعد القامشلي (في محافظة الحسكة) وعفرين (في ريف حلب). وبحسب المرصد، يبلغ عدد سكان عين العرب وريفها نحو 400 الف نسمة.

وبحسب المرصد، تدور منذ ليل السبت معارك عنيفة بين مقاتلي "الدولة الاسلامية" وعناصر من وحدات حماية الشعب الكردي في في بلدة شيوخ تحتاني وفي محيط قرية أحمدية وفي مناطق أخرى، على مسافة نحو 40 كلم الى الغرب والشرق من عين العرب.

ونتج عن المعارك اسر المقاتلين الاكراد لقائد عسكري في "الدولة الاسلامية" هو مصري من مدينة السويس. كما قتل 11 عنصرا من التنظيم على الاقل، بحسب المرصد.

واشار عبد الرحمن الى ان اهمية عين العرب تكمن في كونها "جيبا داخل مناطق تواجد الدولة الاسلامية على الحدود السورية التركية".

ويبلغ طول هذه الحدود نحو 700 كلم، وباتت "الدولة الاسلامية" تسيطر على نحو 250 كلم منها، تمتد من اقصى شمال شرق حلب، حتى اطراف مدينة راس العين في الحسكة، التي تبعد نحو 180 كلم شرق عين العرب.

وقال الخبير في شؤون الحركات الاسلامية رومان كاييه لفرانس برس ان مقاتلي "الدولة الاسلامية" الذين يحاصرون عين العرب "هم في موقع قوة. تنقصهم عين العرب للتمدد كليا حتى رأس العين".

اضاف "في حال سيطروا على عين العرب، سيتمتعون بتواصل جغرافي من جرابلس (شمال شرق ريف حلب)، وصولا الى رأس العين"، معتبرا ان هذا التمدد "استراتيجي لانه يقع على الحدود (...) ويتيح لهم تواصلا ميدانيا".

واكد عبد الرحمن ان "الدولة الاسلامية" تحاول ربط هذه المناطق الحدودية، بتلك التي تسيطر عليها في دير الزور (شرق سوريا) والرقة (شمال)، وصولا الى محافظتي الانبار ونينوى في العراق.

ويشن التنظيم المتشدد منذ اكثر من شهر، هجوما كاسحا في العراق، اتاح له السيطرة على مناطق واسعة في شمال البلاد وغربها. وعزز هذا الهجوم من قدرة التنظيم على خوض معارك في سوريا، فسيطر على مزيد من المناطق في دير الزور، ويحاول القيام بالامر نفسه في حلب.

واعلن التنظيم قبل اسبوعين اقامة "الخلافة الاسلامية"، وتنصيب زعيمه ابو بكر البغدادي "خليفة للمؤمنين".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب