محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الغاضبون يحيون ذكرى تأسيس حركتهم في مدريد 15 مايو 2016

(afp_tickers)

سار الاف من الاشخاص الاحد في شوارع مدريد في الذكرى الخامسة لقيام حركة "الغاضبون" التي تأسست تنديدا بطبقة سياسية بعيدة عن واقع البلاد، وبالفساد والتقشف.

وعلى وقع قرع الطبول، سار هؤلاء الاشخاص المنتمون الى تجمعات عدة غذت حركة "الغاضبون" بينها مجالس الاحياء، حاملين لافتات كتب عليها "غاضبون، موحدين او مهزومين"، "مسيرة العاطلين عن العمل" و"اتحاد اوروبي للشعب وليس للدول".

وفي مدريد، تم ايضا احياء الذكرى بتجمعات في ساحة بويرتا ديل سول، في وسط العاصمة التي كان "الغاضبون" احتلوها على مدى اسابيع.

والهم "الغاضبون" حركة "الوقوف ليلا" (نوي دوبو) في فرنسا.

وقالت المعلمة باولا ويل (35 عاما) "جئنا الى هنا قبل خمس سنوات، وكانت لحظة مؤثرة جدا من الصحوة والاتحاد والعمل الجماعي".

وقال لورنزو هيغيراز عامل المكتبة البالغ 52 عاما ان هذه "حركة المحرومين". واضاف انه في السابق "لم نكن متيقنين (...) اننا قادرون على التفكير والعمل".

وشكلت هذه الحركة "صحوة المواطنين الذين عانوا بصمت منذ سنوات (...)"، بحسب ما كتبت في صحيفة ال باييس ريتا مايستري المتحدثة باسم بلدية مدينة مدريد التي تديرها منذ العام 2015 مجموعة مدنيين ينتمي بعضهم الى حركة "الغاضبون".

وفقد اكثر من مليوني اسباني اعتبارا من العام 2008 وظائفهم بسبب ازمة اقتصادية، في وقت كانت الحكومة الاشتراكية ومن بعدها المحافظون ينفذون سياسات تقشفية.

وفي الانتخابات البرلمانية التي جرت في كانون الاول/ديسمبر، حاسب الناخبون المسؤولين وادى ذلك الى ولادة حزبين جديدين هما "بوديموس" القوة السياسية الثالثة في البلاد، و"سيودادونوس" الليبرالي.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب