أ ف ب عربي ودولي

فتى يمر بجانب علم القوات المسلحة الثورية في كولومبيا في ماركيتاليا

(afp_tickers)

هدد زعيم حركة التمرد "القوات المسلحة الثورية الكولومبية" (فارك) رودريغو لوندونو الاحد، بتأجيل التخلي عن السلاح، واتهم الحكومة الكولومبية بـ "الانتهاكات المتكررة" لاتفاق السلام الموقع في تشرين الثاني/نوفمبر.

وكتب زعيم حركة التمرد الماركسية المعروف باسمه الحركي "تيموشنكو"، على حسابه على تويتر "حيال الانتهاكات المتكررة لاتفاق السلام، يطالب عناصر فارك باشراف دولي".

ولم يوضح رودريغو لوندونو الى ما يلمح اليه ويتعلق باحتمال اشراف دولي. وتجرى عملية السلام في الوقت الراهن تحت اشراف الامم المتحدة.

وقد اعلن في وقت سابق انه "ينوي" تأجيل التخلي عن السلاح. وقد تأجل نزع السلاح الذي كان يفترض ان ينتهي في اواخر ايار/مايو، 20 يوما حتى الان، وإعادة ادماج المقاتلين في الحياة المدنية 60 يوما.

ويلي هذا الاعلان اعتقال السلطات الكولومبية اثنين من المقاتلين.

من جهته، اعلن الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس ان "الحكومة تواصل" عملية تطبيق اتفاق السلام.

وقد اسفر النزاع الكولومبي المسلح الذي شاركت فيه منذ الستينيات حوالى ثلاثين منظمة عسكرية والقوات المسلحة العسكرية، عن 260 الف قتيل على الأقل واكثر من 60 الف مفقود وحوالى سبعة ملايين مهجر.

ومن اجل التوصل الى "سلام شامل"، بدأت الحكومة في 7 شباط/فبراير في كيتو المحادثات مع جيش التحرير الوطني (غيفاري) آخر تمرد ناشط في البلاد ويناهز عدد عناصره 1500 مقاتل مسلح.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي