محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتلون من جبهة النصرة يتظاهرون في مخيم اليرموك جنوب دمشق للتنديد بالهجوم الاسرائيلي على غزة، في 28 تموز/يوليو 2014

(afp_tickers)

بثت "جبهة النصرة" شريطا مصورا على مواقع التواصل الاجتماعي على الانترنت ليل الجمعة السبت يظهر فيه تسعة عناصر من قوى الامن اللبنانية المحتجزين لديها منذ مطلع آب/اغسطس، وهم يطالبون بانسحاب حزب الله من سوريا ليتم الافراج عنهم.

وحمل الشريط توقيع "شبكة مراسلي المنارة البيضاء" التي تنشر اجمالا بيانات واخبار "جبهة النصرة" الجهادية المتطرفة التي تقاتل في سوريا.

وعلى الرغم من ان العسكريين قالوا في الشريط انهم هم من طلبوا من "جبهة النصرة" التوجه الى الاعلام وانهم لا يخضعون لاي ضغط، الا ان بعض العبارات التي استخدموها تدخل في قاموس المجموعات المسلحة المعادية لحزب الله في سوريا في وصفها للحزب الشيعي، مثل "حزب الشيطان" و"الحزب الكافر".

ويرجح ان العسكريين التسعة الذين ظهروا في شريط الفيديو، واستنادا الى البزات التي يرتدونها، من عناصر قوى الامن الداخلي بينما ارتدى احدهم لباس الجيش، وهو الوحيد الذي عرف عن نفسه بانه المجند محمد معروف حمية.

وتم خطف هؤلاء الى جانب عدد آخر من عناصر قوى الامن والجيش خلال هجوم شنه مسلحون قدموا من منطقة القلمون السورية الحدودية مع لبنان في آب/اغسطس، على بلدة عرسال اللبنانية، واشتبكوا مع الجيش لخمسة ايام قبل ان ينسحبوا من البلدة.

وقد بدا الرجال التسعة في صحة جيدة مع لحى خفيفة، يجلسون ارضا مع علم "جبهة النصرة" الاسود وراءهم. وطالبوا في المقتطفات التي تم بثها، حزب الله اللبناني الذي يقاتل الى جانب قوات النظام السوري، بالانسحاب من سوريا.

وقال المجند حمية "أناشد اهلنا في قرية طاريا (في قضاء بعلبك ذي الغالبية الشيعية في منطقة البقاع في شرق لبنان) ان يردوا هذا الحزب الكافر. (...) اناشدهم ان يقوموا بتظاهرات ضده، ان يتحركوا، لانهم اذا لم يتحركوا سنقتل".

وصرح آخر "اناشد اهلي وسكان قرية البزالية (منطقة البقاع، قرية ذات غالبية شيعية) ان يقطعوا الطريق ضد حزب الشيطان، (...) فقط ليوقف اعماله الارهابية التي يقوم بها في سوريا".

واكد ثالث متوجها الى عناصر الحزب "اذا لم تخرجوا، سيقتلوننا بالتاكيد"، مضيفا انه شيعي.

والتقط الشريط في مكان ما في الطبيعة في وضح النهار. ونصبت خلف الرجال التسعة بطانيتان من الصوف بنيتا اللون.

وقال المخطوفون ان "جبهة النصرة" تعاملهم بشكل جيد، وذكر احدهم انه مريض ويتم تقديم الدواء له.

وتتضارب اعداد العسكريين "الاسرى والمفقودين" في معركة عرسال، الا ان العدد المتداول كان حتى الآن 19 عنصرا في الجيش، و15 عنصرا في قوى الامن، بعد ان تم الافراج عن آخرين خلال الايام الاولى التي تلت المعارك.

وتفيد بعض التقارير ان العسكريين محتجزون لدى اكثر من مجموعة، لكن لم يتسن التحقق من ذلك من مصدر موثوق.

واعلنت "هيئة علماء المسلمين" التي كانت تتولى التفاوض مع ممثلين للخاطفين حول مسالة الافراج عن العسكريين الجمعة "تعليق وساطتها (..) إفساحاً في المجال لأطراف أخرى قد تكون لها قدرة أكبر على تسوية هذا الملف".

وذكرت صحيفة "السفير" اللبنانية السبت نقلا عن مصادر دبلوماسية عربية في انقرة ان تركيا وقطر دخلتا على خط الوساطة.

وسبق لهيئة العلماء المسلمين ان نقلت الى السلطات اللبنانية مطلبا للخاطفين يتمثل، بحسب ما ذكر مصدر قريب من الملف، بالافراج عن عدد من الاسلاميين غير اللبنانيين المسجونين في لبنان، وبينهم عماد احمد جمعة الذي اوقفه الجيش مباشرة قبل احداث عرسال، واعتبر هجوم المسلحين المتطرفين ردا على هذا التوقيف.

وجمعة هو زعيم "لواء فجر الاسلام" الذي يقاتل في سوريا واعلن بعد توقيف زعيمه انضمامه الى تنظيم "الدولة الاسلامية".

ولا يعلم ما اذا كان العسكريون اللبنانيون المخطوفون لا يزالون ضمن الاراضي اللبنانية، فيما ترجح تقارير انهم نقلوا الى القلمون.

وتسببت معارك عرسال التي تعتبر من اضخم تداعيات النزاع السوري على البلد الصغير المجاور ذي التركيبة السياسية والطائفية الهشة بمقتل 19 جنديا لبنانيا و16 مدنيا من اهالي عرسال بالاضافة الى عشرات المقاتلين المتطرفين. وقتل المدنيون خلال مشاركتهم في مواجهة المسلحين او في القصف الذي تبادله الجانبان المتقاتلان.

وتستضيف عرسال ذات الغالبية السنية والمتعاطفة اجمالا مع المعارضة السورية، عشرات الاف اللاجئين السوريين.

وينقسم اللبنانيون بين داعمين للمعارضة السورية ضد نظام بشار الاسد، وهم اجمالا جمهور قوى 14 آذار المناهضة لدمشق وحزب الله، ومؤيدين للنظام، وابرزهم انصار حزب الله، القوة اللبنانية الوحيدة التي تمتلك ترسانة ضخمة من السلاح توازي او تفوق ترسانة القوى الامنية الشرعية.

ويقول حزب الله انه يقاتل في سوريا لمنع وصول موجة التطرف الاسلامي الى لبنان، بينما يتهمه خصومه بتوتير الوضع اللبناني بسبب هذا التدخل.

ويقاتل الالاف من عناصر من حزب الله في منطقة القلمون التي تملك حدودا طويلة مع عرسال لا يمكن ضبطها تماما بسبب عشرات المعابر غير الشرعية المنتشرة بين جانبي الحدود.

وافاد المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم عن معارك عنيفة بين حزب الله من جهة ومجموعات المعارضة المسلحة وبينها "جبهة النصرة" من جهة ثانية في جرود منطقة القلمون المتاخمة للبنان.

واشار الى ان المعارك بدأت امس وتسببت بمقتل 14 شخصاً بينهم عشرة مقاتلين من كتائب اسلامية معارضة.

ونفذ الطيران الحربي السوري السبت خمس غارات على مناطق جردية حدودية مع لبنان.

وافاد ناشطون وكالة فرانس برس ان الاف المقاتلين المعارضين الذين طردوا على ايدي القوات النظامية وحزب الله من قرى وبلدات القلمون يتحصنون في المرتفعات في المنطقة التي تضم مغاور كثيرة، وينطلقون منها لتنفيذ عمليات ضد مواقع لقوات النظام وحزب الله.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب