محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صوماليون يتظاهرون في وقت سابق هذا الشهر بعدما قتل 358 شخصا في تفجير شاحنة مفخخة في هجوم هو الاسوأ في البلاد

(afp_tickers)

انفجرت سيارتان مفخختان بفارق زمني محدود السبت قرب فندق شمال العاصمة الصومالية مقديشو حيث سمع ايضا دوي اطلاق نار، وفق ما افاد مصدر في الشرطة.

وافاد جهاز الاسعاف في مقديشو على حسابه على تويتر انه نقل "15 مصابا بينهم امرأة" وشاهد "عددا كبيرا من القتلى".

وقال المسؤول في الشرطة ابراهيم محمد لوكالة فرانس برس "انفجرت سيارة مفخخة عند مدخل فندق ناسا-هابلود واعقب ذلك اطلاق نار. ليس لدينا تفاصيل، لكن الامر يبدو هجوما منسقا. انفجرت ايضا شاحنة صغيرة مفخخة عند تقاطع قريب".

واضاف "هناك ضحايا، لكننا لا نعرف العدد حتى الان"، فيما شاهد مصور لفرانس برس شخصين ممددين ارضا من دون ان يتمكن من تحديد ما اذا كانا قتيلين.

وقال الشاهد محمد احمد محمود لفرانس برس "كنت اقود سيارتي امام الفندق. كان جندي يتحدث الى سائق سيارة صغيرة ووقع انفجار. كان هناك امرأتان في السيارة".

واكد شهود ان اطلاق نار اعقب الانفجارين. لكن قوات الامن اغلقت المنطقة وكان متعذرا تحديد ما اذا كان مسلحون قد هاجموا الفندق.

ومن عادة المتمردين في حركة الشباب الاسلامية الصومالية ان يفجروا عربات مفخخة عند مداخل الفنادق او المقار العامة قبل ان يهاجمها مسلحون لايقاع اكبر عدد من الضحايا.

وقال مركز "سايت" المتخصص في رصد المواقع الاسلامية على تويتر ان الاسلاميين الشباب تبنوا الاعتداء واشاروا الى "هجوم" على فندق ناسا هابلود.

ويأتي هذا الاعتداء بعد اسبوعين تماما من اعتداء بشاحنة مفخخة في 14 تشرين الاول/اكتوبر في وسط مقديشو هو الاكثر دموية في تاريخ الصومال اذ خلف 358 قتيلا على الاقل و228 جريحا.

ولم تتبن اي جهة الهجوم المذكور لكن السلطات نسبته الى المتمردين الشباب المرتبطين بالقاعدة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب