محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دورية للشرطة في كينشاسا خلال تظاهرة طالبت بتنحي الرئيس جوزف كابيلا.

(afp_tickers)

دعا الكاثوليك في جمهورية الكونغو الديموقراطية الى "مسيرة سلمية" الأحد، بعد سنة بالضبط من توقيع اتفاق اشرف عليه الاساقفة ينص على اجراء انتخابات اواخر 2017، من اجل تنظيم تنحي الرئيس جوزف كابيلا.

وقد لبت المعارضة بكامل أطيافها والمجتمع المدني اللذان يطالبان بتنحي الرئيس كابيلا، اعتبارا من 31 كانون الأول/ديسمبر 2017، النداء للمشاركة في هذه المسيرة المحفوفة بالمخاطر، والتي حظرتها السلطات على غرار التظاهرات السابقة في جمهورية الكونغو الديموقراطية.

"أيها الشعب الكونغولي، فلنتحكم بمصيرنا. الكونغو، بلدنا الجميل، ليس على ما يرام". بهذه الكلمات، بدأ النداء الذي وجهه مطلع كانون الاول/ديسمبر "العلمانيون المسيحيون" المجتمعون تحت راية "لجنة التنسيق العلمانية" التي دعت الكاثوليك الى الخروج الى الشارع صباح الأحد بعد القداس في رعايا كينشاسا التي يناهز عددها 150.

ودعي المصلون الى المشاركة في المسيرة حاملين الكتاب المقدس.

وانتشرت الشرطة والجيش السبت امام مقر البرلمان واللجنة المكلفة تنظيم الانتخابات في جمهورية الكونغو الديموقراطية.

وعلى غرار الأسقفية، طلبت "لجنة التنسيق العلمانية" من الرئيس كابيلا أن يعلن امام الملأ انه لن يترشح للانتخابات المقبلة. وعلى غرار المعارضة، طالبت "لجنة التنسيق العلمانية" بالافراج "غير المشروط" عن السجناء السياسيين و"إنهاء نفي معارضين مهددين بالسجن" وبجدول زمني "توافقي" للانتخابات.

ولم يتفق الكونغوليون بعد على هذا الجدول الزمني الذي يشهد منذ سنتين "انهيارات" بحسب التعبير السائد في البلاد.

ولم يعمد الرئيس كابيلا (46 عاما) الموجود في الحكم منذ 2001، وانتخب في 2006 وأعيد انتخابه وسط احتجاجات في 2011، الى تنظيم انتخابات في نهاية ولايته الثانية والاخيرة، في 20 كانون الأول/ديسمبر 2016.

وبعد مقتل عشرات المتظاهرين المعارضين لكابيلا في نهاية 2016، أشرفت الاسقفية الواسعة النفوذ على اتفاق بين الأكثرية والمعارضة قبل سنة بالضبط، في 31 كانون الأول/ديسمبر 2016، ينص من بين تدابير اخرى، على اجراء انتخابات في موعد اقصاه كانون الأول/ديسمبر 2017.

ولكن في الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر، ارجأت اللجنة الانتخابية الانتخابات الى 23 كانون الأول/ديسمبر 2018، مؤكدة ان اعمال العنف في كاساي (وسط جمهورية الكونغو الديموقراطية) قد اخرت اجراءها.

وقبل هذا الجدول الانتخابي وبعده، حظرت بصورة منهجية كل تظاهرات المعارضة وقمعت وفرقت. وادت هذه التدابير في 30 تشرين الثاني/نوفمبر الى سقوط قتيل وعشرات الجرحى والاعتقالات.

-قبل 25 عاما-

دعا منظمو "المسيرة السلمية" "الناس الى ألا يقبلوا بأي شكل من اشكال العنف" و"ألا يعتبروا رجال الشرطة والعسكريين والعناصر الآخرين في الأجهزة الأمنية أعداء"، مطالبين الاجهزة الامنية بانتهاج السلوك نفسه.

وهذه ليست المرة الأولى التي تتحدى فيها الكنيسة واتباعها، السلطة وجها لوجه، على امتداد التاريخ المضطرب لجمهورية الكونغو الديموقراطية، التي يتفاوت عدد سكانها بين 70 و90 مليون نسمة يشكل الكاثوليك اكثريتهم.

وقبل 25 عاما، في شباط/فبراير 1992، نظمت "لجنة التنسيق العلمانية" نفسها مسيرة مماثلة ضد ديكتاتورية الماريشال موبوتو، الذي اتهم آنذاك بأنه لا يريد استئناف اعمال "مؤتمر وطني" يفترض ان يضفي على النظام الصفة الليبرالية.

وكان رئيس اساقفة كينشاسا السابق، الكاردينال الراحل فريدريك ايتسو، احتج بقوة على تلك المسيرة. وتسبب القمع الذي تلاها بمقتل عشرات المتظاهرين.

ومنذ بضع سنوات، بدأت الكنيسة تعبر بوضوح عن غضبها المكتوم على السلطة السياسية.

وكان رئيس اساقفة كينشاسا الكاردينال لوران مونسينغوو اعتبر بعد اعلان اعادة انتخاب جوزف كابيلا، ان "نتيجة الانتخابات ليست متطابقة لا مع الحقيقة ولا مع العدالة".

ولم يدل المؤتمر الاسقفي الواسع النفوذ، الذي تولى رسميا رعاية اتفاقات 31 كانون الأول/ديسمبر 2016، برأيه حول مسيرة العلمانيين.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، أعرب الاساقفة عن "خيبتهم العميقة لأن يجدوا أنفسهم في الاطار نفسه من التوترات كما حصل في نهاية العام 2016"، واكدوا ان "الشعب لن يقبل بأن يتكرر ذلك في 2018".

وفي ايلول/سبتمبر، تجاهل القاصد الرسولي الأرجنتيني، المونسنيور لويس ماريانو مونتيمايور، المقرب من البابا فرنسيس، كل المجاملات الدبلوماسية عندما ندد ب "دولة مفترسة" بعد زيارة لنازحين من كاساي.

وقد ذكر بأن البابا يرفض المجيء الى جمهورية الكونغو الديموقراطية في الظروف الحالية، حتى لا يدعم "سلطة غير شرعية".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب