محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الفنان السوري حميد سليمان في باريس في 13 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

يتحدث الفنان السوري حميد سليمان (30 عاما) اللاجىء الى فرنسا، عن علاج نفسي بالفن في كتابه "مشفى الحرية"، وهو من نوع القصص المصورة ويروي بشكل مؤثر النزاع السوري الذي هرب منه سليمان في 2011 بعدما سجن بسبب مشاركته في تظاهرات سلمية.

ويتحدر سليمان من دمشق، من والد مهندس ووالدة محامية معارضين منذ امد طويل لعائلة الاسد التي تحكم سوريا. في سن الخامسة والعشرين، كان الشاب الاسمر صاحب الشعر الطويل، يتابع دراسة عليا في الهندسة المعمارية عندما بدأ "الربيع العربي" الذي حمل نسمة من الحرية الى بلده.

لكن الانتفاضة الشعبية التي بدأت آنذاك ضد نظام الرئيس بشار الاسد قُمعت بقوة. وشارك حميد سليمان مع مجموعة في تظاهرات وفي تنشيط شبكة من الاعلاميين الهواة اصبحت في مرمى التهديدات. ويروي بصوت هادىء "سُجنت لمدة اسبوع ادركت بعده انه لا يمكنني البقاء".

ويتابع انه غادر الى مصر بسرعة "من دون ان يتاح لي الوقت لوداع" الاصدقاء. وتعرض احد اصدقائه للتعذيب حتى الموت على يد جهاز امني، بحسب قوله، مشيرا الى انه لم يتخيل ان "الامر سيطول كل هذا الوقت".

ويقول "كل القوى الغربية كانت تؤكد ان بشار الاسد لا يمكن ان يبقى، وكنا نصدقها".

بعد ستة اشهر في القاهرة، غادر الى برلين، ثم انتقل الى فرنسا حيث عاش بشكل غير قانوني الى ان حصل على اللجوء في 2014. تزوج من ممثلة ومخرجة يقول انها تساعده على تحسين لغته الفرنسية التي كانت لغة مجهولة بالكامل بالنسبة اليه.

بعد اعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر في باريس، نشر الزوجان صورة على حساباتهما على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهران فيها، وهما يتبادلان قبلة حاملين جوازي سفرهما وعاريي الصدر وراء لوحة تحمل رسالة حب وامل في ساحة الجمهورية في العاصمة الفرنسية.

- فرنسا بلد القصص المصورة -

ويروي الفنان انه اختار فرنسا لانها "بالنسبة إليّ بلد القصص المصورة، الفن غير الموجود في الثقافة العربية". وعرض حميد سليمان اعماله اخيرا في لندن وبرلين الى جانب باريس.

ويقول انه كان مولّعا اساسا بالرسوم المتحركة، ولو ان مشاهداته من هذه الرسوم كانت تقتصر على "توم وجيري" وقصص "ابطال صغار من الاتحاد السوفياتي" كانت تبثها المحطات الوطنية السورية.

ويضيف "كان استخدام الصحون اللاقطة ممنوعا، لكن والدي نصب واحدا رغم ذلك في المنزل لنتمكن شقيقي وأنا من التعرف على العالم. خلال نهاية الاسبوع، كنا نذهب الى لبنان لشراء كتب محظور بيعها" في سوريا.

ويتوزع افراد عائلة الشاب حاليا بين المانيا والسعودية.

خلال سنوات لجوئه الاربع الاولى، وضع حميد سليمان كتابه التصويري "مشفى الحرية" حيث "البطل هو المكان"، والمشفى الذي يتحدث عنه مشفى غير قانوني ضائع في الفوضى السورية.

ويتضمن الكتاب المرسوم بالابيض والاسود قصصا مؤلمة لكن باسلوب تربوي يبغي استخلاص العبر والبحث عن علاجات نفسية، عن حوالى اثني عشر شخصا، بينهم ناشطة سلمية متخصصة في الصيدلة وصحافية فرنسية سورية وعناصر في الجيش الحر واسلامي متطرف.

ويتحدث الكتاب عن تحول ثورة شعبية الى حرب لا تنتهي ابرز ضحاياها الاطفال.

ويقول سليمان "انه خيال يختلط مع قصص حقيقية ومع كثير من الحوارات". ويوضح انه عرف "الكثير من المشفيات الميدانية السرية، التي اقيمت في شقق سكنية او في مداخل ابنية، وحيث كان الاطباء يخاطرون بحياتهم خلال معالجة جرحى اصيبوا في التظاهرات".

ويتابع "تحولت القصص المصورة الى وسيلة اعلام جيدة من اجل شرح الوضع في دول معينة"، مشيرا الى ان كتاب "برسيبوليس" للايرانية مرجان ساترابي هو في طليعة هذا النوع من الكتب.

ويضيف "انه لامر مهم ان يتحدث سوري عن سوريا" بهذه الطريقة.

وردا على سؤال عما اذا كان يعاني في المنفى، قال "لا خيار آخر لدي، لا يمكنني ان اعيش هناك".

في كتابه "مشفى الحرية"، تقول البطلة ياسمين "عندما نطلق ثورة، كما فعلت أنا، لا يفترض بنا ان نهرب ابدا".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب