أوضحت شركة "هونيويل" الأميركية العملاقة الجمعة أن أحد موظفيها قتل في تحطّم طائرة صغيرة قرب مطار دبي الدولي بعض الرحلات وتأخير طفيف في حركة المطار الخميس، نافية أن تكون الطائرة مملوكة لها.

ولقي أربعة أشخاص مصرعهم في تحطّم الطائرة التي كانوا يستقلّونها للقيام بمهمة فنية في المطار.

وقالت الشركة في بيان "ننعى ببالغ الحزن والأسى، ضحايا حادثة تحطم الطائرة في دبي مساء أمس، ونتوجه بخالص العزاء والمواساة لعائلاتهم. وكان هناك أحد موظفي شركة هانيويل" من بين الضحايا الأربع.

وبحسب الشركة فإن "الطائرة المتحطمة، ليست مملوكة لها أو مسؤولة عن تشغيلها، بل كانت مستأجرة من قبل طرف ثالث متعامل مع هانيويل" مشيرة الى أن الشركة ما تزال "بانتظار المزيد من نتائج التحقيقات".

وكانت الهيئة العامة للطيران المدني قالت في بيان أوردته وكالة الأنباء الرسمية (وام) الخميس إنّ "طائرة صغيرة من طراز "دي إيه 42" مسجّلة في المملكة المتحدة، كانت في مهمة طيران لمعايرة أجهزة الملاحة الأرضية في مطار دبي الدولي، تحطّمت على بعد ثلاثة أميال جنوب المطار وعلى متنها أربعة ركاب، ثلاثة منهم بريطانيون وواحد من جنوب إفريقيا، لاقوا حتفهم جميعاً".

وأضاف بيان الهيئة أنّها أرسلت "فريقاً من المحقّقين إلى موقع الحادث" وأنّ "الحركة الجوية في مطار دبي الدولي عادت لطبيعتها".

وكانت السلطات الإماراتية أعلنت في بادئ الأمر سقوط قتيلين فقط في الحادث، هما الطيار ومساعده، مشيرة إلى أنّ الطائرة تحطّمت بسبب عطل فني.

ومطار دبي الدولي هو أحد أكبر مطارات العالم من حيث عدد الركاب.

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك