أ ف ب عربي ودولي

سوريون يتظاهرون في خان شيخون تنديدا بـ "الهجوم الكيميائي" في 7 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

أعلن وزير الصحة التركي رجب أكداغ الثلاثاء ان التحاليل أثبتت بان غاز السارين السام استخدم في الهجوم على مدينة خان شيخون في شمال غرب سوريا الذي أدى الى مقتل 87 شخصا الاسبوع الماضي.

ونقلت وكالة انباء الاناضول عن الوزير قوله "لقد ثبت ان غاز السارين استخدم" وذلك اثر تحاليل الدم والبول التي جرت على ضحايا الهجوم في محافظة ادلب الذين نقلوا الى تركيا. وقد توفي ثلاثة منهم في المستشفى.

وحملت الولايات المتحدة وتركيا النظام السوري مسؤولية الهجوم الذي أدى الى مقتل 87 مدنيا بينهم 31 طفلا في خان شيخون واتهمتا دمشق باستخدام اسلحة كيمائية.

وقال الوزير التركي انه عثر على اثار اسيد ينتج عن انتشار السارين في الجو.

والسارين غاز قاتل لا لون له ولا رائحة اكتشف في المانيا في 1938. وتنشق هذا الغاز الفوسفوري العضوي او حتى مجرد ملامسته للجلد يتسبب بتعطيل حركة الاعصاب ويؤدي الى الوفاة بتوقف القلب والجهاز التنفسي. والجرعة المميتة منه هي نصف مليغرام للكبار.

ويشكو الضحايا الذين يصابون به اولا من صداع شديد واتساع بؤبؤ العين، ثم تشنجات عصبية وتوقف التنفس ثم غيبوبة تسبق الموت.

واظهرت صور نشرت من المدينة الضحايا يعانون من مشاكل تنفسية وخروج رغوة من الفم.

وبعد ايام على الهجوم، اطلقت الولايات المتحدة 59 صاروخ توماهوك على قاعدة الشعيرات الجوية قرب حمص التي تعتقد واشنطن ان الطائرات الحربية التي شنت الهجوم انطلقت منها.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي