محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عراقيون يتفقدون موقع التفجير في بغداد في 11 ايار/مايو 2016

(afp_tickers)

اعلنت مصادر امنية وطبية عراقية مقتل 64 شخصا في تفجير سيارة مفخخة الاربعاء استهدف سوقا شعبية في مدينة الصدر في شرق بغداد، تبنى مسؤوليته تنظيم الدولة الاسلامية.

واشارت حصيلة سابقة الى مقتل 52 شخصا وجرح 65 في الانفجار.

وقال مصدر في وزارة الداخلية "قتل 64 شخصا واصيب 82 آخرين بجروح، بينهم نساء واطفال، في انفجار سيارة مفخخة مركونة قرب سوق شعبي".

واضاف المصدر ان "الانفجار وقع عند العاشرة صباحا (7,00 ت غ) قرب سوق عريبة الشعبية في مدينة الصدر" ذات الغالبية الشيعية.

وبين القتلى 12 امرأة وتسعة اطفال، وفقا للمصدر.

واكد مصدر طبي حصيلة الضحايا ونقل اغلبهم الى مستشفيي الامام علي والصدر العام في مدينة الصدر.

واعلن تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف مسؤوليته عن تنفيذ الهجوم.

وجاء في بيان للتنظيم نقل على مواقع جهادية "تمكن الاستشهادي ابي علي الانباري من الوصول الى تجمع كبير للحشد الرافضي في مدينة الصدر الرافضية وفجر سيارته المفخخة وسط جموعهم".

وادى الانفجار الى احتراق عدد من المحال التجارية القريبة من المكان حيث تناثرت ملابس اختلطت بدماء الضحايا وتعالت صرخات غضب اطلقها مئات من الاهالي، وفقا لمصور فرانس برس .

وقال ابو علي وهو خمسيني ويملك محلا تجاريا قريبا، ان "شاحنة حاولت المرور من طريق قريب لكن عناصر الشرطة رفضوا ثم قام سائقها باتخاذ طريق اخر للمرور وبعدها وقع الانفجار".

واضاف ان مسؤولي "الدولة في صراع على الكراسي والناس هم الضحايا (...) السياسيون وراء الانفجار".

واشار ابو علي الى ان اشلاء جثث الضحايا تناثرت الى موقع محله القريب من الانفجار.

وتعد مدينة الصدر، ابرز مناطق تواجد التيارات الشيعية التي يشارك مقاتلون منها في هيئة الحشد الشعبي، في القتال الى جانب القوات الامنية العراقية ضد تنظيم الدولة الاسلامية .

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب